الأخبار
8/16/2012  
الشاب الغریب

 
الشاب الغریب

نقل لی الحاج الشیخ محمد کفش دار المعروف بالروحانی نقلا عن المرحوم المیرزا علی نقی القزوینی أنه قال: فی یوم النیروز عند ساعة التحویل کنت متشرفا ً بالحرم المطهر للإمام الرضا (ع) و معلوم أنه فی کل سنة عند التحویل یکتظ الحرم المطهر بالناس بشکل یخشی معه الانسان من الهلاک.
کنت فی ذلک الیوم فی حالة عصبیة، لضیق المکان فرأیت شابا ً وجد مکانه الی جانبی بصعوبة و قال لی: اطلب کل ّ ما تریده من هذا الإمام (ع) عندما رأیته شابا ً عصریا ً تصورت أنه یقول هذا الکلام هازئا ً، و یبدو أنه قرأ تصوری هذا، فقال: لا تتصور أننی قلت هذا الکلام عن غیر الاعتقاد، بل أن واقع الامر هو هذا، لأننی رأیت من هذا الإمام معجزة کبیرة، إننی من أهالی کاشمر و کان أبی یضیق علی ّ الخناق، لذا أتیت ماشیا ً قاصدا ً زیارة الامام الثامن من دون أن أستأذنه، و لأنی لم أکن أعرف أحدا ً هنا و لامکانا ً فقد توجهت رأسا الی الحرم، فی أثناء الزیارة وقع بصری علی فتاة کانت قد جاءت للزیارة مع والدتها، فشغفت بها حبا ً، و سکن حبها فی قلبی بحیث اضطربت، فأتیت قریبا ً من الضریح المطهر و شرعت بالبکاء قائلا ً: یا سیدی مادمت قد وقعت فی أسر هذه الفتاة فأنا أریدها لنفسی منکم، فبکیت و تضرعت کثیرا إلی أن تعبت، عندما انتبهت إلی نفسی وجدت المصابیح مضاءة، وقد حان وقت صلاة المغرب، فأقمت الصلاة و بنفسی الاضطراب، فرجعت ثانیةالی الضریح المطهر و شرعت بالبکاء و النحیب، و قلت یا سیدی سوف أذهب الی أن اصل إلی مرادی، و کنت علی هذه الحال من البکاء و النحیب إلی أن حان وقت أخلاء الحرم، و ارتفع الصوت، أیها المومنون فی أمان الله، و عندما رأیت الحرم الشریف خالیا ً و الناس قد ذهبوا خرجت مضطرا ً و عندما وصلت محل حفظ الأحذیة لآخذ حذائی رأیت هناک شخصا ً جالسا ً و لایوجد فی الرفوف غیر حذائی، عندما رآنی ذلک الرجل قال: هال أنت نصرالله الکاشمری؟ قلت: نعم، و سرت معه متصورا أن من المحتمل أن یکون والدی قد کتب إلی أحد اصدقائه لیجدنی و یرجعنی إلی کاشمر، أخذنی الرجل الی بیت جمیل جدا ً و بعد أن دخلنا دلِّنی علی غرفة، و عندما دخلت رأیت هناک شخصا ً محترما ً ؛ عندما رآنی احترمنی و أجلسنی بقربه، ثم قال لی: هل أنت المیرزا نصرالله الکاشمری؟ قلت نعم فقال: حسنا ً ثم قال للخادم: إذهب و استدع أخا زوجتی، فلدی شغل معه، عندما ذهب مر ّ بعض الوقت جاء أخو زوجته و ذهبت أختک مع ابنتها الی الحرم من أجل الزیارة، فرأیت فی عالم الرویا شخصا ً جاء الی البیت و قال: إن ّ الامام الرضا (ع) یریدک، فنهضت فورا ً و ذهبت الی وصلت الی الایوان الذهبی، فرأیت الامام جالسا ً فی الایوان علی سجادة، عندما رآنی التفت الی ّ بوجهه المبارک و قال: إن ّ المیرزا نصرالله رأی ابنتک و قد طلبها منی فزوجها منه، و لذا عندما استیقظت بعثت بخادمی إلی محل حفظ الأحذیة لکی یجده و یاتی به، وهو الآن جالس هنا، و طلبتک لکی أری رأیک، فقال: لا رأی لی مقابل رأی الامام (ع) فأی ّ شیء یمکننی التحدث به؟ یقول الشاب: ما إن سمعت هذا الکلام حتی بکیت، و الحاصل فانهم قد زوجونی الفتاة، و قد وصلت الی حاجتی بمرحمةالامام الرضا (ع) لهذا قلت لک: إطلب کل ما أردته من هذا الامام ؛ فالحاجة تستجاب لدیه  
مشاهدة:1293
 
تعليقك

نظر شما
الاسم
البرید الإلکترونی
الموقع الإلکترونی
التعلیق
...