الأخبار
8/16/2012  
التائب التبریزی

 
التائب التبریزی

شفی فی نهایة یوم 21 جمادی الاخرة 1338 هـ میر بابای تبریزی کما نقل ذلک الثقة الجلیل و السید النبیل السید محمد الاصفهانی حفید السید حسن المعروف بالمدرس: أن ّ نفس میربابا قال لی: إن ّ وطنی فی احدی قری تبریز و أنا قبل أن اصاب بالشلل کنت أحب ّ الاذان جدا ً و کنت موذ ّنا ً و اذ شل ّ جسمی و لم أعد أقوی علی الحرکة لم أستطع الاذان، مع کل ما بذله الاطباء من علاج لم یحصل لديّ أی تغییر أو تحسن ٍ، إلی أن اطلعت علی أن ّ عددا من أفراد محلتنا ینوون الذهاب لزیارة الامام الرضا (ع) فعزمت علی الذهاب معهم للتشرف بزیارة حضرته فوضعونی فی عربة و سرنا فی الطریق، و کان فی العربة معنا رجل ٌ من الطائفة البابیة و عندما رآنی علی تلک الحالة قال لرفاقی: لماذا أخذتم هذا المشلول معکم؟ قالوا: حتی یشافیه الامام الرضا (ع) فاستهزأ ذلک الخبیث بهذا الکلام و لکننا إذ دخلنا سالمین مشهد المقدسة، ربطت لفاعی برقبتی و بالضریح المطهر للامام الرضا (ع) ثلاثة أیام متوسلا بالامام، فی الیوم الثالث قبل الغروب رأیت أنی أری شخصا ً جلیلا ً وسط الضریح فی حین أن ّ جمیع ثیابه حتی عمامته کانت خضراء قال لی: انهض، وأذ ّن، فقلت: لاأستطیع، فقال: أنا أقول لک، أذ ّن، فشعرت أن ّ لدی ّ القدرة علی الآذان،، لذا قمت و صحت ُ (الله اکبر الله اکبر) و حینما سمع الناس صوتی قالوا: یارجل لم یحن وقت الآذان بعد، لما توذن؟ لکنی لأجل ذلک الشوق العارم للآذان لم أعتن ِ بکلامهم، انشغلت بالآذان إلی أن تجمع حولی عدد من الناس ّ وقال بعضهم: هذا هو النفس المشلول الذی مرّ علیه ثلاثة أیام هنا یتوسل بالإمام و لم یکن یقوی علی القیام، فانهال علی ّ جمع منهم لیمزقوا ثیابی ففتحت عقد اللفاع مسرعا ً من الضریح الطاهر، و خرجت من الحرم سالما ً، یا قلب إن حریم الرضا هو حریم الملک، برج الشرف و سماء العز ّ و الرفعة تجلی الحق من بابه و حائطه، أینما تولی وجهک "فثم وجه الله ".  
مشاهدة:1070
 
تعليقك

نظر شما
الاسم
البرید الإلکترونی
الموقع الإلکترونی
التعلیق
...