الأخبار
12/9/2019  
العتبة الرضوية المقدسة في صدد تعميق استخدام الوسائل الحديثة في نشاطتها

 
العتبة الرضوية المقدسة في صدد تعميق استخدام الوسائل الحديثة في نشاطتها

أكد متولي العتبة الرضوية المقدسة سماحة الشيخ أحمد مروي على أهمية استخدام الوسائل الحديثة والعصرية في نشاطات العتبة، وذلك خلال الندوة الأولى للسيدات الخادمات في الحرم الرضوي الطاهر.

موقع (آستان نيوز): الندوة التي حضرتها 60 سيدة من خادمات الحرم الرضوي الطاهر أشاد المروي خلالها بالدور المؤثر للسيدات في تقديم الخدمات للزائرين، وأكد على الأهمية الكبيرة للخدمات المخلصة التي تقدمها السيدات في حرم الإمام الرضا عليه السلام، وقال إننا نسعى أن نهتم ونتابع الأمور التي يحتجن إليها بشكل جدي." 

كما أكّد سماحته على أن فكرة زيادة علم ومعرفة الزائرين حيث اعتبرها من المواضيع الهامة بالنسبة للعتبة المقدسة، وتابع: "لقد قررنا أن نستخدم الوسائل الحديثة والعصرية في هذا المجال، وسنعمل على استثمار العالم الافتراضي بشكل مؤثر وعلى مستوى واسع، لكي نستطيع المحافظة على توصلنا مع الناس على طول العام." 
واعتبر الشيخ مروي أن العمل الثقافي هو المركز المحوري لنشاطات العتبة الرضوية المقدسة، وأضاف إن الإمام الرضا (ع) هو عالم آل محمد (ص)، وهنا يجب على الناس أن يتزودوا بالمعرفة، بناءً على ذلك فإن المهمة الأساسية للعتبة الرضوية المقدسة هي العمل الثقافي." 

وأشار سماحته إلى حديث (رَحِمَ اللَّهُ عَبْداً أَحْيَا أَمْرَنَا) المروي عن الإمام الرضا عليه السلام، معتبراً إياه الشعار المحوري للعتبة الرضوية المقدسة، وقال "إننا حالياً لا نشعر بالحاجة للأعمال العمرانية وأعمال البنية التحتية في الحرم الرضوي الطاهر، بالطبع هناك مشاريع قيد الإنشاء ويجب أن تكتمل، إلا أنه في الحال الحاضر تركيزنا في العتبة الرضوية المقدسة على الأمور الثقافية." 

وأكد سماحته على ضرورة إعادة النظر في ترجمة القرآن وكتب الأدعية في الحرم الرضوي الطاهر، لكي تكون بشكل قابل للفهم أكثر من قبل كافة فئات الزائرين." 
من جهته أشار علي أكبر عصارنيا مدير مركز شؤون الخدّام في العتبة الرضوية المقدسة وخلال بداية  اللقاء إلى أن خدام الحرم يشكلون أفضل فئة في رصد ونقل قضايا ومشاكل الزوار، وذلك من خلال حضورهم في الخط المقدّم في مجال خدمة الزوار، وقال "إن هذه الندوات ذات العناوين المحددة وثنائية الجانب علاوةً على أنها تساهم في نقل مسائل الخدّام بشكل مباشر لسماحة المتولي، فإنها أيضاً تساهم في نقل مشاكل زوار الحرم ومجاوريه إلى المسؤولين وذلك من قبل الخدّام الذين يشاهدون تلك المشاكل أثناء خدمتهم بشكل دقيق وعملي." 

يُذكر أنه في بداية اللقاء قامت عدة من الأخوات الخادمات في الحرم الرضوي الطاهر بإبداء وجهات نظرهن وتقديم اقتراحاتهن، كما قمن بطرح نقاطٍ ومسائل ذات صلة بمجال عملهن. 

   
مشاهدة:34
 
تعليقك

نظر شما
الاسم
البرید الإلکترونی
الموقع الإلکترونی
التعلیق
...