الأخبار
6/18/2019  
نحتاج اليوم لسلاح العلم والمنطق لمواجهة الشبهات الإنحرافية في سورية

سادن العتبة الزينبية:  
نحتاج اليوم لسلاح العلم والمنطق لمواجهة الشبهات الإنحرافية في سورية

وصل سادن العتبة الزينبية المقدسة هاني مرتضى برفقة وفد مرافق إلى مدينة مشهد شمال شرقي إيران لزيارة المرقد المنوّر للإمام علي بن موسى الرضا (ع).

موقع (آستان نيوز): وقام الوفد بزيارة مجمع البحوث الإسلامية في العتبة الرضوية المقدسة، كما شارك في الندوة العلميّة التي أقيمت تحت عنوان "دراسة العلاقات العلمية بين العتبتين الزينبية والرضوية المقدستين"، وذلك بحضور المعاون العلمي في العتبة الرضوية المقدسة محمد مهدي نجادنوري ومدير مجمع البحوث الإسلامية الشيخ السيد محمود مرويان حسيني.

وقال سادن العتبة الزينبية في هذه الندوة العلمية على إن هدفه من الحضور في الحرم الرضوي المطهر علاوةً على زيارته للمقام المنوّر للإمام الرضا (ع)، يتجلى في خلق الظروف المناسبة للتعاون العلمي العميق مع العتبة الرضوية المقدسة، وصرّح أنه "للأسف لدى العتبة الزينبية المقدسة عوائق تحول دون النشاط العلمي والبحثي في مجال العلوم الإسلامية، إذ أنه هناك حملة إعلامية واسعة تُشن في سوريا ضد مذهب التشيع والشيعة".

وأكد مرتضى على أنه "يمكن من خلال المؤتمرات، والإجتماعات، والندوات العلمية في سورية إصلاح النظرة الخاطئة تجاه مدرسة التشيع والشيعة، ويجب أن يتم نشر الوعي في هذا الإطار لكي نستطيع إبطال مفعول هجمات الأعداء ضد الشيعة".

وأوضح أن "إحدى رسائلنا العظيمة هي أن نبيّن حقائق التاريخ الأصيل للإسلام وأهل البيت (ع) بشكل صحيح للناس، وأن نواجه الأفكار المنحرفة والإفراطية من خلال المنطق والإستدلال".

وأشار هاني مرتضى في سياق آخر من حديثه إلى استعداد العتبة الزينبية المقدسة للإستفادة من طاقات العتبة الرضوية المقدسة في المجالات المختلفة من علمية، وتعليمية، وبحثية.

وأضاف أن "الحرم الزينبي الطاهر يحتوي على مكتبة وصالة إجتماعات، وبسبب ظهور داعش كانت قد توقفت النشاطات فيهما، وفي هذا الإطار نريد أن نعيد تفعيل المكتبة وأن نستضيف مؤتمرا في صالة المؤتمرات بالحرم الزينبي، وذلك بالتعاون مع العتبة الرضوية المقدسة للإستفادة من محاضرات العلماء الإيرانيين".

من جهته قال محمد مهدي نجاد إن قوى الإستكبار العالمي بقيادة أمريكا اتحدت ضد المسلمين، وأكد أن على المسلمين أن يتحدوا في المجالات المختلفة كالعلم، والإقتصاد، والسياسة، والثقافة، وغيرها وأن يكون لهم نفس التوجه لكي يستطيعوا مواجهة الأعداء، وفق توصيات دين الإسلام المبين.

وتابع أن "العتبة الرضوية المقدسة يمكنها من خلال طاقاتها العلمية كالجامعة الرضوية للعلوم الإسلامية، وجامعة الإمام الرضا (ع)، ومجمع البحوث الإسلامية في العتبة الرضوية المقدسة، أن تتعاون مع العتبة الزينبية المقدسة في مجالات التبادل الطلابي، وإقامة المؤتمرات والملتقيات العلمية المشتركة، ولا يوجد أي مانع في هذا الإطار".  
مشاهدة:36
 
تعليقك

نظر شما
الاسم
البرید الإلکترونی
الموقع الإلکترونی
التعلیق
...