الأخبار
12/10/2018  
رغبة البلدان الأوروبية في التبادل العلمي مع إيران

البروفسور فرانشسكو فريدريكو ناكارلا:  
رغبة البلدان الأوروبية في التبادل العلمي مع إيران

قال جراح القلب والعروق الإيطالي: البلدان الأوروبية يرغبون بشكل كبير في أن يكون لديهم تواصل مع إيران في المجالات العلمية، ونحن يمكننا بهذه الطريقة أن نثبت أن العقوبات لا يمكنها أن تمنع التطور العلمي لهذا البلد.
البروفسور "فرانشسكو فردريكو ناكارلا" وعلى هامش المؤتمر الثاني الدولي لأطباء القلب في إيران وأوروبا المقام في المشفى الرضوي، وضمن إشارته إلى العقوبات المفروضة على دولة إيران، عبّر عن سعادته لمشاركته في هكذا مؤتمر في الظروف السياسية الحالية.
وخلال تأكيده على أنّ العقوبات يجب ألا تمنع التبادل العلمي بين هذا البلد وباقي البلدان، أشار إلى منع دخول الأدوية الأجنبية إلى إيران وقال: هذا الظلم سينتهي يوماً ما، وإيران لا تستحق أن تواجه ضغوطا كهذه.
هذا الطبيب الإيطالي الأخصائي في مجال القلب والأوعية الدموية أشار إلى المستوى العلمي العالي للأطباء الإيرانيين في علاج الأمراض القلبية، وقال: المستوى العلمي العالي للأطباء الإيرانيين هيأ الظروف لأن يقام المؤتمر الدولي للقلب في إيران لهذا العام أيضاً كما العام الماضي.
كما اعتبر البروفسور "ناكارلا" أن واحدة من النقاط البارزة في هذا المؤتمر هي عرض المقالات الطبية من قبل المتخصصين الإيرانيين مع ما لهم من إحاطة باللغة الإنكليزية.
وضمن شكره لدعوته لهذا المؤتمر أشار إلى الإمكانات الموجودة في المشفى الرضوي، وقال: يمتلك هذا المشفى إمكانات جيدة جداً، وإقامة هكذا مؤتمر في بعض البلدان الأوروبية وعلى هذا المستوى هو عمل صعب ومعقد.
وقال: هناك الكثير من المشافي النموذجية في إيران، ولكن المشفى الرضوي هو واحد من أفضل الأماكن العلاجية التي تعمل في هذا البلد.
الجدير بالذكر أنّ المؤتمر الثاني لأطباء القلب في إيران وأوروبا يقوم بفعالياته في مجالين، هما أمراض العيوب الخلقية والبنيوية وصمامات، وكذلك أمراض انسداد الأوعية المزمن من 5 \ 12 إلى 8 \ 12 وذلك في المشفى الرضوي في مدينة مشهد.  
مشاهدة:119
 
تعليقك

نظر شما
الاسم
البرید الإلکترونی
الموقع الإلکترونی
التعلیق
...