الأخبار
4/23/2018  
الاحتفاظ بـأکثر 4000 مخطوطة وكتاب بالطباعة الحجرية للشيخ البهائي في المكتبة المركزية للعتبة الرضوية

 
الاحتفاظ بـأکثر 4000 مخطوطة وكتاب بالطباعة الحجرية للشيخ البهائي في المكتبة المركزية للعتبة الرضوية

 تحتفظ مكتبة العتبة الرضوية المركزية بمجموعة فريدة من مؤلفات الشيخ البهائي تبلغ 4000 نسخة كتب أكثرها في ترجمة الشيخ البهائي ويوجد عليها شرح وتصحيح منه أعلى الله مقامه، كما أن صيغة الوقف مكتوبة عليها بخطه ومختومة بختمه مع توقيعه.
أفاد موقع" آستان نيوز" أن الموظف المسؤول عن مخطوطات مؤسسة المكتبات والمتاحف ومركز وثائق العتبة الرضوية المقدسة السيد محمد رضا فاضل الهاشمي، قال: بهاء الدين محمد بن حسين العاملي من علماء القرن العاشر والحادي عشر الهجري، اشتهر بالشيخ البهائي ألف أكثر من 90 كتابا ورسالة في السياسة، والفقه، والحديث، والرياضيات، والأخلاق، والنجوم، والعرفان، والتصوف، والهندسة، والفن، والفيزياء، وله الكثير من القصائد باللغتین العربية والفارسية، وتحتفظ المكتبة المركزية للعتبة الرضوية المقدسة بأكثر هذه المؤلفات.
وقال السيد محمد رضا فاضل الهاشمي: إن أكثر هذه المؤلفات التي صحح بعضها وشرحها الشيخ نفسه كانت محفوظة في مكتبته الشخصية، ومن ثم أهداها الشيخ نفسه إلى مكتبة العتبة الرضوية المركزية ويلاحظ خطه وتوقيعه أعلى الله مقامه على هذه النسخ.
وأشار إلى بعض هذه المؤلفات قال: من النسخ ما كتب عليه شرح من الشيخ البهائي وترجمها وشرحها إلى الفارسية تلميذه ابن خاتون، ومنها كتاب " الأربعون حديثا" كتب بالعربية عام 1010هـ ووقف عام 1309 هـ.قل، ومع أن الكثير من علماء الشيعة ألّفوا كتب كهذا الكتاب إلا أن هذا الكتاب من أفضلها وهو أشهر كتب الأربعين.
ومنها كتاب " منتخب التأويلات" في تفسير القرآن الكريم المؤلف عام 1014 والموقوف من قبل ابن خاتون العاملي عام 1067.
وكتاب " مشرق الشمسين واكسير السعادتين" أو " مجمع النورين ومطلع النيرين" هو أبرز كتب الشيخ البهائي في مجال العلوم الدينية التي كتبها عام 1017 في أصفهان، وهو من كتب الفقه الاستدلالي الشيعي كتبه بالاستناد إلى آيات الأحكام والروايات الفقهية.
وأشار أيضا إلى كتاب " رسائل الإثنا عشرية " الذي كتبه في مدينة مشهد عام 1027هـ ووقفه نادرالشاه الأفشاري عام 1145هـ وقال: هذا الكتاب يتحدث عن الطهارة والصلاة والزكاة والصيام والحج .
واعتبر فاضل الهاشمي أن الشيخ البهائي أحد الواقفين على العتبة الرضوية المقدسة الرئيسيين، حيث لا تتوقف أوقافه على كتبه بل تتعداها إلى غيرها حيث وقف أعلى الله مقامه المصاحف المنسوبة إلى أئمة الهدى (ع) كالإمام علي والحسن والحسين والسجاد (ع) المكتوبة بالخط الكوفي على جلد الغزال وهي موقوفه من قبل الشاه عباس الصفوي، وصيغة الوقف مكتوبة بخط الشيخ البهائي ويعد كل واحد من هذه المصاحف أحد الفنون الإسلامية البارزة في القرون الأولى للإسلام.
 تجدر الإشارة إلى أن الشيخ البهائي لقب في الأعوام العشرين الأخيرة من عمره بشيخ الإسلام في بلاط الملك عباس الأول الصفوي، وتوفي في أصفهان عام 1031 هجري، ودفن طبقا لوصيته بجانب ضريح الإمام علي بن موسى الرضا (ع).

   
مشاهدة:159
 
تعليقك

نظر شما
الاسم
البرید الإلکترونی
الموقع الإلکترونی
التعلیق
...