الأخبار
9/10/2016  
ولادة الإمام علی الهادی(علیه السلام)

 
ولادة الإمام علی الهادی(علیه السلام)

اسمه ونسبه(علیه السلام)
الإمام علی بن محمّد بن علی بن موسى بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب(علیهم السلام).
کنیته(علیه السلام)
أبو الحسن، ویقال له(علیه السلام) أیضاً: أبو الحسن الثالث؛ تمییزاً له عن الإمام علی الرضا(علیه السلام)، فإنّه أبو الحسن الثانی… .
ألقابه(علیه السلام)
الهادی، المتوکّل، الفتّاح، النقی، المرتضى، النجیب، العالم… وأشهرها الهادی.
تاریخ ولادته(علیه السلام) ومکانها
۱۵ ذو الحجّة ۲۱۲ﻫ، وقیل: ۲ رجب ۲۱۲ﻫ، المدینة المنوّرة، قریة صریا، تبعد ثلاث أمیال عن المدینة المنوّرة.
أُمّه(علیه السلام) وزوجته
أُمّه السیّدة سُمانة المغربیة، وهی جاریة، وزوجته السیّدة سَوسَن، وهی أیضاً جاریة.
مدّة عمره(علیه السلام) وإمامته
عمره ۴۲ سنة، وإمامته ۳۳ سنة.
حکّام عصره(علیه السلام)
المعتصم، الواثق، المتوکّل.
مکانته العلمیة(علیه السلام)
لقد أجمع أرباب التاریخ والسیر على أنّ الإمام(علیه السلام) کان علماً لا یجارى من بین أعلام عصره، وقد ذکر الشیخ الطوسی فی کتابه (رجال الطوسی) مائة وخمسة وثمانین تلمیذاً وراویاً، تتلمذوا عنده ورووا عنه.
وکان مرجع أهل العلم والفقه والشریعة، وحفلت کتب الروایة والحدیث والمناظرة والفقه والتفسیر وأمثالها بما أُثر عنه واستُلهم من علومه ومعارفه.
هیبته(علیه السلام) فی القلوب
قال محمّد بن الحسن الأشتر العلوی: «کنت مع أبی على باب المتوکّل فی جمعٍ من الناس ما بین طالبی إلى عبّاسی وجعفری، فتحالفوا لا نترجّل لهذا الغلام، فما هو بأشرفنا ولا بأکبرنا ـ یعنون أبا الحسن(علیه السلام) ـ فما هو إلّا أن أقبل وبصروا حتّى ترجّل له الناس کلّهم، فقال لهم أبو هاشم: ألیس زعمتم أنّکم لا تترجّلون له؟ فقالوا له: والله ما ملکنا أنفسنا حتّى ترجّلنا»(۱).
معجزاته(علیه السلام)
من خصائص الأئمّة(علیهم السلام) ارتباطهم المنقطع النظیر بالله تعالى وبعالم الغیب، وذلک هو مقام العصمة والإمامة، ولهم ـ کالأنبیاء ـ معاجز وکرامات، توثّق ارتباطهم بالله تعالى، کونهم أئمّة معصومین، وللإمام الهادی(علیه السلام) أیضاً معاجز وکرامات سجّلتها کتب التاریخ، منها:
۱ـ فی الثامنة من عمره الشریف(علیه السلام) تتوّج بالإمامة العامّة، وهذا منصب یعجز عنه الکبار فضلاً عن الصغار، إلّا بتأییدٍ من الله تعالى.
۲ـ قدم خیران الأسباطی إلى المدینة المنوّرة، وجاء إلى الإمام الهادی(علیه السلام)، فسأله(علیه السلام) عن أخبار الواثق، فقال له خیران: خلّفته منذ عشرة أیام بخیرٍ وعافیة، فقال له الإمام(علیه السلام): «لابدّ أن تجری مقادیر الله وأحکامه، یا خیران، لقد مات الواثق وجاء المتوکّل بمکانه».
فقال خیران: متى، جُعلت فداک؟ فقال: «بعد خروجک بستّة أیّام»، وبالفعل لم یمض سوى عدّة أیّام حتّى جاء مبعوث المتوکّل وشرح الأحداث، فکانت کما نقلها الإمام الهادی(علیه السلام)(۲).
۳ـ أمر المتوکّل بإحضار ثلاثة سباع، فجیء بها إلى صحن قصره، ثمّ دعا الإمام الهادی(علیه السلام)، فلمّا دخل أغلق باب القصر، فدارت السباع حول الإمام(علیه السلام) وخضعت له، وهو یمسحها بکمّه، ثمّ خرج فأتبعه المتوکّل بجائزة عظیمة. فقیل للمتوکّل: إنّ ابن عمّک ـ أی الإمام(علیه السلام) ـ یفعل بالسباع ما رأیت، فافعل بها ما فعل ابن عمّک! قال: أنتم تریدون قتلی، ثمّ أمرهم ألاّ یتکلّموا بذلک(۳).
من وصایاه(علیه السلام)
۱ـ قال(علیه السلام): «من جمع لک ودّه ورأیه، فاجمع له طاعتک»(۴).
۲ـ قال(علیه السلام): «من هانت علیه نفسه فلا تأمن شرّه»(۵).
۳ـ قال(علیه السلام): «الدنیا سوق، ربح فیها قوم وخسر فیها آخرون»(۶).
۴ـ قال(علیه السلام): «من رضی عن نفسه کثر الساخطون علیه»(۷).
۵ـ قال(علیه السلام): «الهزل فکاهة السفهاء وصناعة الجهّال»(۸).
——————————————————————
۱ـ مناقب آل أبی طالب ۳/۵۱۱٫
۲ـ اُنظر: الکافی ۱/۴۹۸٫
۳ـ اُنظر: ینابیع المودّة ۳/۱۲۹٫
۴ـ تحف العقول: ۴۸۳٫
۵ـ المصدر السابق.
۶ـ المصدر السابق.
۷ـ بحار الأنوار ۶۹/۳۱۶٫
۸ـ المصدر السابق ۷۵/۳۶۹٫
بقلم: محمد أمین نجف
المصدر: http://arabic.al-shia.org
 
مشاهدة:314
 
تعليقك

نظر شما
الاسم
البرید الإلکترونی
الموقع الإلکترونی
التعلیق
...