الأخبار
9/5/2016  
عید الأضحى المبارک

 
عید الأضحى المبارک

فی الیوم العاشر من شهر ذی الحجّة الحرام من کل سنة ، یحلّ علینا یوم عید الأضحىالمبارک ، وهو عید المسلمین کافّة .
جاء فی الدعاء : اللهم أسألک بحق هذا الیوم ، الذی جعلته للمسلمین عیداً ،ولمحمّد ( صلى الله علیه وآله ) ذخراً وشرفاً وکرامةً ومزیداً ... .
وسمّی بیوم الأضحى أو النحر ، لأنّ حُجّاج بیت الله الحرام فی هذا الیوم یقومونبذبح الأضاحی ـ من البقر أو الأغنام ـ فی منطقة منى ، وذلک بعد عودتهم من عرفات ،قال تعالى : (لِیَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَیَذْکُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِیأَیَّامٍ مَّعلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِیمَةِ الْأَنْعَامِ فَکُلُوامِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِیرَ )الحج : 28 .
وقد جاء فی فضل الأضحیة عن أمیر المؤمنین ( علیه السلام ) :(لو علم الناسما فی الأضحیة لاستدانوا وضحّوا ، إنّه لیغفر لصاحب الأضحیة عند أوّل قطرة تقطر مندمها( .
وبهذه المناسبة المبارکة ، ونحن نتحدّث عن الحُجّاج ، جدیر بنا أن نعرّج بشیء منالإیجاز على بعض أسرار الحج :
عن الإمام الرضا ( علیه السلام ) :(إنّ علّة الحج الوفادة إلى الله ، وطلبالزیادة ، والخروج من کل ما أقترف ، ولیکون تائباً ممّا مضى مستأنفاً لما یستقبل ،وما فیه من استخراج الأموال ، وتعب الأبدان ، وحظرها عن الشهوات واللذات ، والتقرّبفی العبادة ، إلى الله عزّ وجل( .
فالحج : ضیافة الرحمن وعرض للحاجات عند قاضی الحاجات ، وإعادة نظر فی ما اقترفهالإنسان المسلم من ذنوب ، خلال المرحلة السابقة من حیاته .
حقاً إنّها ولادة جدیدة للإنسان الذی قُبل سعیه وحجّه ، وظل یستشعر اللذائذالروحیة من هذه الفریضة المقدّسة ، حتّى بعد العودة إلى الوطن .
أعمال یوم العید :
أعماله کثیرة ، نذکر منها :
1ـ الغسل ، وهو من المستحبّات المؤکّدة .
2ـ صلاة العید .
3ـ قراءة دعاة الندبة .
4ـ قراءة التکبیرات الآتیة عقیب فریضة ظهر یوم العید ، وهی :(الله أکبرالله أکبر لا إله إلاّ الله والله أکبر ، الله أکبر ولله الحمد ، الله أکبر على ماهدانا ، الله أکبر على ما رزقنا من بهیمة الأنعام ، والحمد لله على ما أبلانا( .
5ـ التضحیة ، وهی من المستحبّات المؤکّدة .
المصدر: موقع تبیان
 
مشاهدة:74
 
تعليقك

نظر شما
الاسم
البرید الإلکترونی
الموقع الإلکترونی
التعلیق
...