الأخبار
8/18/2012  
الضریح المنوّر

 
الضریح المنوّر

یستحثّک الشوق، ویطوی بک المسافات من کلّ فِجاج الأرض العریضة.. لیبلغ بک أرضَ طوس، حیث مشهد الرضاعلیه السلام. هنالک تَسبقک أشواقُک المجنَّحة لتقبیل الأعتاب الطاهرة، ولتدخل.. ثمّ تدخل الأروقة والدهالیز والأبواب الرائعة.. حتّى تجد نفسک أمام «الضریح» الشریف. هو ذا أنت قد بلغتَ قلب البقعة القدسیة التی تنهمر علیها الأنوار العُلویة کالمطر السَّکیب. هنا المعنویة الخاصة.. هنا رَفرفات القلوب المحلِّقة.. وهنا الأمن والطمأنینة والأمان. هنا تکفّ عن النظر إلى الأشیاء بعین الجسد، ولا ترى ما حولک رؤیة «فیزیائیة».. بل إنّ عین البصیرة هی مَن ترى وتشاهد وتتملّى وتَتَنوّر وتَشِفّ.. فاذا أنت ـ وأنت أمام ضریح القدس الرضوی ـ أمام بوابة الجمال والجلال التی تُفضی بک الى عوالم الملکوت.. حیث لا عین رأت، ولا أُذن سمعت، ولا خَطَر على قلبِ بشر. هو ذا أنت ـ أمام الضریح المبارک ـ أمام الطریق اللذیذ الصاعد نحو الأعالی.. الذی یخطف منک القلب، ویرقى به الى التألّه والایمان العمیق، فاذا أنت تشعر أنک بدأت تتطهّر وتتخفّف وتسمو، وتغتسل روحک بصافی النور المحمدی العلَوی العظیم. واذا أنت تنساب فی ضراعة صادقة بین یدَی الله عزّوجلّ وفی مناجاة ساخنة وابتهال.. خاشعاً خشوع العبودیّة لله سبحانه، مُتَطامناً تَطامُنَ الفقراء إلى الله المضطرّین.
لیس من المعلوم متى وُضعت صیغة بناء سردابٍ للقبر وضریح لمزار الإمام علیّ بن موسى الرضا علیه السّلام على الصورة التی نراها الیوم. ولکنّه من المسلَّم أنّه لم یکن فوق القبر المطهَّر أیّة شبابیک أو محجّرات حتّى القرن الهجریّ الثامن؛ فإلى ذلک التاریخ لم یُطْلعنا أحد ـ لا من السائحین، ولا من الزائرین ـ عن شیء حول ضریح منصوب فوق القبر الشریف، بل کان المشهور أن العصر الصفویّ هو الذی شهد وضع الضریح. ویُحتمل أنّ ذلک بدأ فی عهد التیموریّین.. حتّى أصبح المرقد المنوّر للإمام الرضا علیه السّلام ـ عهداً بعد عهد ـ محاطاً بثلاثة أصداف مبارکة (من الأضرحة)، شعّت أنوارها وحظى العاشقون والعارفون بالطواف حولها.
هناک من یعتقد بان صنع الضریح یتعلق الی عهد الصفویین و یعد من مظاهر الفن فی العتبة الرضویة المقدسة فان الضریح الطاهر للامام ( ع ) تعرض للتغیر خمس مرات

الضریح الأوّل

الضریح الثانی

الضریح الثالث

الضریح الرابع

الضریح الخامس  
مشاهدة:3046
 
تعليقك
 
سجل
 
 
جوان زنکنه
0
0
1392/8/22 07:58:27
بابی انت یاغریب الغرباء یاغریب طوس

نظر شما
الاسم
البرید الإلکترونی
الموقع الإلکترونی
التعلیق
...