الأخبار
11/5/2019  
الثورة الإسلامية قطعت يد أمريكا المتطاولة على المصالح الإيرانية

اللواء رحيم صفوي:  
الثورة الإسلامية قطعت يد أمريكا المتطاولة على المصالح الإيرانية

اعتبر المستشار الأعلى للقائد العام للقوات الإيرانية اللواء يحيى رحيم صفوي أن الثورة الإسلامية الإيرانية قد قطعت يد أمريكا المتطاولة على المصالح الإيرانية، وقال إن "الشباب عليهم أن ينتبهوا إلى أن أمريكا لا تعادي إيران فقط، بل هي تسعى إلى السيطرة على كامل الشرق الأوسط." 

موقع (آستان نيوز): كلام اللواء صفوي جاء ضمن اجتماع مع عدد من طلاب الحوزة، والتلاميذ، وطلاب الجامعات، كان قد أقيم في رواق الإمام الخميني (ره) في الحرم الرضوي الطاهر بمناسبة ذكرى اقتحام السفارة الأمريكية في طهران والتي أصبحت يوما وطنيا للتلميذ في إيران. 

وقد أشار رحيم صفوي إلى أن "الانقلاب العسكري ضد محمد مصدق عام  1953 كان واحداً من الأحداث المصيرية في التاريخ الإيراني المعاصر، حيث كان قد جرى في السنة الثانية عشرة للحكومة البهلوية الثانية، وكان سبباً في تثبيت تلك الحكومة لربع قرن من الزمن، ومنذ ذلك اليوم جرف الأمريكيون ميراث بريطانيا في إيران." 

وتابع: "ومنذ ذلك اليوم صار الأمريكيون يتابعون كافة رغباتهم عبر الشاه الإيراني، والذي كان خادماً لهم بكل ما للكلمة من معنى، وعندما وقعت الثورة الإسلامية، تلقى الأمريكيون صفعة قوية، وبدأوا باتباع أساليبهم غير الإنسانية لإضعاف الشعب الإيراني ومازالوا يقومون بذلك." 

وأضاف اللواء صفوي أن "الرئيس الأمريكي الوقح، أعلن مؤخرا عن أنه يريد السيطرة على نفط سوريا، وهذا يعني أنه يريد أن يؤسس لاقتصاد أمني في المنطقة." 
كما أشار اللواء رحيم صفوي إلى أن السيطرة على وكر التجسس الممثل بالسفارة الأمريكية بعد نجاح الثورة الإسلامية كان هزيمة لهيمنة أمريكا الواهنة واعتبر أن الحادث هذه له مكانة خاصة، وأصبح الآن محط اهتمام المتخصصين، والخبراء، والمفكرين." 

وقد ذكر اللواء رحيم صفوي أنه خلال الأربعين عام من عمر الثورة الإسلامية، قد تحققت الكثير من النجاحات المبهرة، وقال إن "الأساليب، والأحداث، والإستراتيجيات، هي ثلاث كلمات مفتاحية، علينا البحث حولها فيما يرتبط بالعلاقة بين دولة أمريكا والثورة الإسلامية في إيران، لكي نكتشف بعمق ودقة تطور إيران خلال هذه الأربعين عام." 

وتابع: "حالياً قد تشكّلت صحوة جيدة على مستوى المنطقة، وفي العديد من نقاط العالم، والكثير من الشعوب ما عادت تتحمل البلطجة الأمريكية، لذلك هم في حالة اعتراض." 

كما أشار صفوي إلى الخسائر الفادحة التي تحملتها سوريا جراء حكومة داعش والتي أسستها أمريكا. قائلا إن " ترامب حالياً يقول أنهم قد قتلوا أبوبكر البغدادي، لا تقبلوا أو تصدقوا هذا الكلام الباطل."

أمريكا قريباً ستخرج يائسة من لبنان والعراق 
وحول الأحداث الأخيرة في لبنان والعراق، اعتبر اللواء صفوي أن "المواجهات الأخيرة في لبنان والعراق هي أيضاً فتنة أمريكا الجديدة، وبفضل الله، ستيأس أمريكا عما قريب من مكرها وحيلتها هذه أيضاً." 

وذكر أن " خلال الأربعين عام من عمر الثورة الإسلامية كان هناك تياران مؤثران في إيران والمنطقة، الأول يشتمل على التيار المعادي للإنسانية، والذي ينتهي بسيطرة أمريكا، وبالحفاظ على الأنظمة الديكتاتورية، ونهب الأموال، والتيار الآخر، هو تيار المقاومة، والذي يشتمل على طلب الإستقلال والحرية." 

كما أشار اللواء رحيم صفوي إلى أن أمريكا في حال أفول، وأضاف "لقد استخدمت الولايات المتحدة الأمريكية كل الوسائل لتركيع إيران، لكنها حالياً هي التي ركعت، في حين أن إيران تحوّلت وبإذن الله إلى قوةٍ غير قابلة للهزيمة." 

وتابع "إن أمريكا حالياً هي ليست القوة العظمى الوحيدة في العالم، والتكاليف الباهظة لتواجدها في المناطق المختلفة تضعفها يوماً بعد يوم." 

كما أكد رحيم صفوي على أن "سماحة قائد الثورة الإسلامية يسعى حالياً ومن خلال فكره الذكي، والمدبّر إلى تطوير إيران والصحوة الإسلامية ومقاومة الإستكبار على مستوى العالم." 

   
مشاهدة:30
 
تعليقك

نظر شما
الاسم
البرید الإلکترونی
الموقع الإلکترونی
التعلیق
...