الأخبار
5/14/2018
ندوة تخصصية خاصة بالزوار العرب حول دور الأسرة في تربية الجيل المهدوي المنتظر

  
ندوة تخصصية خاصة بالزوار العرب حول دور الأسرة في تربية الجيل المهدوي المنتظر

 
عقدت ندوة تخصصية خاصة بالزوار العرب في رواق الغدير داخل الحرم الرضوي الشريف تناولت الثقافة المهدوية، ودور الأسرة في تربية الجيل المهدوي بالاعتماد على مفهوم الانتظار.
 أفاد موقع " آستان نيوز" أن هذه الندوة أقيمت للزوار العرب بهمة مديرية شؤون الزائرين غير الإيرانيين في رواق الغدير بحضور حجة الإسلام محمد أحمد حجازي الأستاذ في الحوزات والجامعات اللبنانية.
أكد سماحة الشيخ أن قضیة المهدوية من القضایا الأساسية في الماضي والحاضر ولها جذور في الفطرة الإنسانية.
وعدّ تنمية ثقافة الانتظار مؤثر جدا في تعجيل ظهور إمام العصر والزمان (عج)، وقال: هناك العديد من العوامل المؤثر في تعجيل الفرج من بينها الأسرة التي تلعب دورا مهما، لأنها أول المراكز التربوية، ومنها ينطلق الأفراد بحياتهم.
وقال هذا الباحث التربوي: يمكن أن تؤثر العائلة تأثيرا كبيرا في المجتمع من خلال بتربية الشخصيات الدينية البارزة والتزين بالانتظار.
وأضاف: كلما كان الوالدان مثقفين بثقافة الانتظار أكثر وبشكل أفضل تمكنا من نقل هذا المفهوم لأبنائهم بشكل أفضل، ومن هنا يجب عليهم فهم ودرك مسألة الانتظار بعمق ودقة.
وأكد على ضرورة ابتعاد الأسرة عن الإفراط والتفريط عند تقديم التعاليم الكافية والوافية حول مفهوم ومسألة الانتظار إلى أبنائهم، وعلى تقوية اعتقادهم بالإمام (عج) وإيجاد الدافع والرغبة في نفوسهم بشرح مسائل الانتظار والإمامة.
واعتبر انتخاب رفاق وأصدقاء لائقين لأبنائهم، وتوفير الأرضية المناسبة لإقامة العلاقات معهم أمرا واجبا مضافا لاتباع السنة النبوية، وسيرة أهل البيت (ع)، والعمل بالتعاليم القرآنية في كافة الأعمال.

    
 
تعليقك

نظر شما
الاسم
البرید الإلکترونی
الموقع الإلکترونی
التعلیق
...