الأخبار
8/21/2018
على القوى الثلاث أن تحافظ على الأمل في قلوب الناس عبر الاتحاد والانسجام والجد في العمل

متولي العتبة الرضوية المقدسة:   
على القوى الثلاث أن تحافظ على الأمل في قلوب الناس عبر الاتحاد والانسجام والجد في العمل

 
قال سماحة متولي العتبة الرضوية المقدسة: اليوم يجب على جميع المحبين للثورة أينما كانوا في القوى الثلاث وفي مختلف مستويات النظام أن يتعاونوا ويتحدوا ويعملوا بجد وإخلاص للمحافظة على الأمل في قلوب أبناء الشعب، ولزرع اليأس والإحباط في قلوب الأعداء.
وفقا لتقرير الموقع الإعلامي "آستان نيوز" ألقى سماحة السيد إبراهيم رئيسي كلمة في مؤتمر "اليوم العالمي للمسجد" السادس عشر، قال فيها: رمز تأثير علماء الدين وأئمة المساجد أنهم كانوا في الصفوف الأولى للجهاد في سبيل الله، واليوم هم الملجأ والمعتصم في المشكلات والأزمات.
وأكدّ سماحته أنّ المساجد تشكل جبال شامخة تبعث الطمأنينة في المجتمعات وتحميها من الاضطرابات، وقال: يمكن للمسجد أن يمنح السكينة والطمأنينة للإنسان السالك، وأن يحوّل جميع هموهم الفكرية والذهنية إلى طمأنينة وراحة بال، كما يمكن للمسجد أن يحفظ المجتمع مما يتهدده من انحرافات فكرية وعملية، بشرط أن يكون إمام هذا المسجد ناشطا ويعيش بين الناس ويهتم لأمورهم ويقوم بعمله بإخلاص.
وقال عضو مجمع تشخیص مصلحة النظام: اليوم يجب على جميع المحبين للثورة أينما كانوا في القوى الثلاث وفي مختلف مستويات النظام أن يتعاونوا ويتحدوا ويعملوا بجد وإخلاص للمحافظة على الأمل في قلوب أبناء الشعب، ولزرع اليأس والإحباط في قلوب الأعداء.
وختم كلمته بالقول: النظرة التوحيدية تعني أنّه يجب علينا في المجتمع الإسلامي أن نشعر بالمسؤولية تجاه أوضاع الناس على الدوام، وبناء على هذه النظرة يجب أن يكون خط مشي علماء الدين مع الناس، وفي الناس، ومن الناس.   
 
تعليقك

نظر شما
الاسم
البرید الإلکترونی
الموقع الإلکترونی
التعلیق
...