الأخبار
10/10/2018
إقبال واسع من قبل الخَدمة المساعدين في مجال الصحة الرضوية على تقديم الخدمات في مشفى الأربعين الميداني

رئيس المجلس الاستشاري للشؤون الداخلية في المشفى الرضوي؛   
إقبال واسع من قبل الخَدمة المساعدين في مجال الصحة الرضوية على تقديم الخدمات في مشفى الأربعين الميداني

 
رئيس المجلس الاستشاري للشؤون الداخلية للمشفى الرضوي تحدث عن إقبال واسع من قبل الخَدمة المساعدين في مجال الصحة الرضوية لتقديم الخدمات في مشفى الأربعين الميداني التابع للعتبة الرضوية المقدسة في مسير النجف كربلاء.  
أفاد مراسل "آستان نيوز" أنّ إحسان أكبري أعلن خلال المؤتمر الصحفي لبرامج مؤسسة الصحة الرضوية في العشرة الأخيرة من شهر صفر والأربعين الحسيني والذي أقيم ظهر الإثنين 8 \ 9 في مكتب المعاونية العلمية للعتبة الرضوية المقدسة، أعلن عن إحداث مشفى ميداني تابع للعتبة الرضوية المقدسة في مسيرة الأربعين الحسيني، وقال: إن الخدَمة المساعدين في مجال السلامة الرضوية متحمسون لتقديم الخدمة التطوعية في المشفى الميداني التابع لمؤسسة الصحة الرضوية خلال أربعين العام الحالي في مسير النجف – كربلاء.
وأضاف: إقبال المتطوعين على إعلان الخدمة في المشفى الميداني لطريق النجف – كربلاء كان كبيراً في بعض التخصصات؛ بحيث أجبرنا على اللجوء للقرعة لاختيار الخَدمة المساعدين في مجال الصحة الرضوية. 
وأشار أكبري إلى التجربة الموفقة لإحداث المشفى الميداني ولأول مرة خلال أربعين السنة الماضية في طريق النجف – كربلاء، وتابع: الجمع الغفير للزوار الإيرانيين في هذا الطريق، وعدم تواجد الخدمات العلاجية المنسقة والمتطورة في هذا المكان وكذلك إمكانية حدوث بعض الحوادث غير المُتَوقعة، دفع مؤسسة السلامة الرضوية هذا العام إلى اتخاذ قرار إحداث المشفى الميداني في طريق النجف – كربلاء. 
وقال رئيس المشفى الميداني لمؤسسة الصحة الرضوية: هذا العام ومن خلال الاستفادة من كوادر الخَدَمة المساعدين في مجال الصحة الرضوية وبهدف تقديم الخدمات إلى الزوار الحسينيين سيتم تشغيل هذا المشفى ونأمل أن يتم تنفيذ هذا البرنامج بالشكل الأمثل. 
وأشار إلى التعاون مع الأطباء ذوي الخبرة على مستوى البلاد مع هذا المشفى، وأضاف: بجهود العتبة الرضوية المقدسة، وبالتعاون مع حرس الثورة الإسلامية تلقى حوالي 30 ألف زائر الخدمات الطبية الأولية في هذا المشفى الميداني الرضوي أيام الأربعين في العام الماضي وأثناء مسيرة المشاية إلى كربلاء، وكذلك فإن حوالي عشرة مرضى خضعوا إلى عمليات جراحية في هذا المشفى. 
وقال أكبري: هذا العام ازداد عدد أيام تقديم الخدمات في هذا المشفى من ستة أيام إلى ما بين ثمانية إلى عشرة أيام، كذلك نحن نسعى إلى أن يقام هذا المشفى في مكان أفضل من مكانه في العام الفائت. 
هذا الطبيب المتخصص في مجال الهضمية والكبد أشار إلى التعاون مع المؤسسات العراقية مثل جامعة العلوم الطبية في مدينة الكوفة لإقامة هذا المشفى الميدان، وتابع قائلا: هذا العام لدينا ظروف مختلفة، إذ أن الأعداء يحاولون أن يوقعوا الفرقة بين الشعبين الإيراني والعراقي وبين حكومتي هذين البلدين، ولذلك فسكيون لتشغيل هذا المشفى قيمة أكبر. 
وقال أكبري: في أربعين السنة الماضية تم تقديم الخدمات الطبية في المستويات الثانية والثالثة ومن خلال استخدام مختلف الأقسام العلاجية، ومشاركة الأطباء الأخصائيين من الخَدَمة المساعدين في مجال الصحة الرضوية وفي مختلف التخصصات مثل: القلب، والداخلية، والأطفال، والنسائية والتوليد، بالإضافة للأطباء العمومين وباقي الكوادر الصحية؛ حيث تم تقديم الخدمات للزوار في هذا المسير وفي إطار المشفى الميداني. 
    
 
تعليقك

نظر شما
الاسم
البرید الإلکترونی
الموقع الإلکترونی
التعلیق
...