الأخبار
9/11/2018
إقامة ندوة فكرية بعنوان تمتين الصداقة والأخوة بين إيران والعراق

بجهود جامعة الإمام الرضا (ع)   
إقامة ندوة فكرية بعنوان تمتين الصداقة والأخوة بين إيران والعراق

 
أقيمت بجهود جامعة الإمام الرضا (ع)الجلسة التخصصية "تمتين الصداقة والأخوة بين البلدين المسلمين إيران والعراق". 
أفاد موقع "آستان نيوز" الإعلامي أن جلسة تخصصية تحت عنوان "تمتين الصداقة والأخوة بين البلدين المسلمين إيران والعراق" أقيمت بجهود جامعة الإمام الرضا (ع) الدولية وذلك بحضور الطلاب والأساتذة في صالة اجتماعات هذه الجامعة. 
عبد الكريم نيسي الناشط الثقافي والسياسي العراقي صرّح في هذه الجلسة: فتنة كبيرة بانتظار إيران والعراق، لأنه حتى إذا دُمِر داعش بشكل كامل فإن هناك أشخاص مازالوا يحملون الفكر الداعشي والتيارات الانحرافية تهدف إلى إيجاد الفرقة بين البلدان الإسلامية. 
وأضاف هذا الناشط السياسي العراقي: على النخب والطلاب العراقيين الموجودين في إيران للدراسة والعيش أن يقوموا بنقل الحقائق. 
وفي تتمة هذه الجلسة قال سعيد شعرباف عضو الهيئة العلمية في جامعة الإمام الرضا (ع) الدولية أنه: في قسم من كتاب عبر عاشوراء في خطابات الإمام الخميني (ره) وفيما يخص قتل الإمام الحسين (ع) حفيد مؤسس أقدس ثورة عالمية، ذُكِر في ذلك الكتاب أن الخواص في الثورات مهمون جداً، لأن أي خطأ وزلة تصدر عنهم يمكن أن يكون لها نتائج مدمرة كثيرة. 
وتابع: أعداء الإسلام يريدون أن يجزئوا المناطق المتمركزة والموحدة في محافظات غرب إيران، ويريدون أن يبثوا الفرقة بين القوميات، للشعبين الإيراني والعراقي مشتركات ثقافية وتاريخية عديدة وليس هناك أي مصدر ديني قام برسم حدود بين هذين البلدين. الحدود بين البلدان مفترضة، والحدود المفترضة بين بلدان العالم الإسلامي لا تعني الاختلاف بما هو مشترك. 
وفي نهاية هذه الجلسة تم قراءة بيان طلاب جامعة الإمام الرضا (ع) الدولية والذي أدان إحراق القنصلية الإيرانية في العراق، وقد جاء في هذا البيان: إن الطلاب الإيرانيين والعراقيين في جامعة الإمام الرضا (ع) الدولية يدينون الإحراق المتعمد للقنصلية الإيرانية في البصرة، ويعتبرون أن هذا العمل يتناقض مع الروح الإنسانية والإسلامية، وسوف يبذلون جهودهم لاتحاد البلدين الصديقين والجارين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والعراق. 
    
 
تعليقك

نظر شما
الاسم
البرید الإلکترونی
الموقع الإلکترونی
التعلیق
...