الأخبار
11/13/2017
إزاحة الستار عن لوحة مهداة من الأستاذ فرشتشيان في متحف العتبة الرضوية المقدسة

 
إزاحة الستار عن لوحة مهداة من الأستاذ فرشتشيان في متحف العتبة الرضوية المقدسة

 
أقيم  حفل إزاحة الستار عن لوحة «العرش علی الارض (المقتل)» مهداة من أستاذ الرسم الشهير في البلاد محمود فرشتشيان بمشاركة متولي العتبة الرضوية المقدسة في متحف القرآن والنفائس التابع لهذه العتبة.
وفقاً لتقرير الموقع الإعلامي استان نيوز أقيمت هذه المراسم برعاية مؤسسة المكتبات والمتاحف ومركز التوثيق في العتبة الرضوية المقدسة بمشاركة جمع من مسؤولي هذه المجموعة الوقفية الكبيرة و النخبة من أهل الفن و الأدب، كما أزيح الستار عن مصحف محفور على 114 قطعة من حجر الغرانيت الأسود؛ وهو عمل فريد للفنان والرسام و النحات والشاعر التبريزي الأستاذ داوود زماني آذر.
قام الأستاذ فرشتشيان بإبداع لوحة فنية نفيسة بأسلوب الرسم مع تقنية الاكريليك على ورقة مقوى خالية من الحمض بأبعاد: 5/101×82 سم خلال مدة 8 حتى 10 أشهر في عام 2016 وتم إهداؤها في العام الحالي لمتحف العتبة الرضوية المقدسة.
تحكي هذه اللوحة حادثة عاشوراء و المشهد المؤثر لوداع زينب(س) جسد الإمام الحسين(ع) الطاهر في أرض المعركة حيث يصوّر فيها عزاء الملائكة مع السيدة زينب(س) في أجواء مؤلمة حزينة.
هناك حالياً 17 عمل قيّم رسمها هذا الأستاذ الشهير في فن الرسم مع عمل فني من آثار أجداده موجودة في القاعة المخصصة للأعمال المهداة من قبل الأستاذ محمود فرشتشيان في متحف القرآن و النفائس في العتبة الرضوية المقدسة وهي معروضة ليشاهدها زائري الحرم الرضوي ومجاوروه.
إضافة إلى لوحة «العرش علی الارض»  هناك أربع لوحات أخرى للأستاذ فرشتشيان بعنوان: «عصر عاشوراء»، «حامل رایة الحق (مولانا العباس علیه السلام)»، «الهدیة (علی الأصغر علیه السلام)» و «عشاء الغرباء» أهداها الأستاذ فرشتشيان لمتحف حرم الإمام الرضا(ع) وجميعها تحكي الأحداث التاريخية للتاسع والعاشر من محرم.
المصحف النفيس
المصحف الشريف على 114 قطعة من حجر الغرانيت الأسود قام بإبداعه الأستاذ زماني آذر محفور بالتطريز بالإبرة و مزيّن بحوالي 180غرام من مسحوق الذهب خلال ست سنوات و أربعة أشهر  وفي عام 2014 تم إهداؤه إلى العتبة الرضوية المقدسة.
أكبر قطعة حجر لهذا العمل تعود لسورة «البقرة» بقطر 17سم و أصغر حجر فيه يعود لسورة «الناس» بقطر 4 ملم.
كتابة آيات كل سورة بطريقة دوارة ومحفور على أطرافها عبارة «بسم الله الرحمن الرحیم» كما حُفر عليها سور القرآن بالترتيب القرآني من سورة البقرة حتى سورة الناس حول الحجر التي أخذت شكل الكعبة محفور عليها سورة الحمد في الطواف.
بدأ الأستاذ زماني آذر نشاطه الفني بشكل ذاتي دون أن يتعلم عند أستاذ وذلك بالرسم على قماش الخيش، ولأنه كان محبّاً لخلق الآثار البديعة و الجديدة، فقد قام بعد سنوات من انتشار هذا الفرع بإبداع فني جديد و متنوع للرسم و النحت بشكل صغير.
يتم عرض هذا العمل القرآني النفيس في متحف هدايا سماحة قائد الثورة الواقع في مبنى متحف القرآن والنفائس التابع للعتبة الرضوية المقدسة.
يذكر أنه بإمكان محبي الثقافة والفن الإيراني- الإسلامي مشاهدة الآثار النفيسة لمختلف قاعات متحف القرآن والنفائس التابع للعتبة الرضوية المقدسة الواقع في صحن الكوثر في أيام السبت و الأربعاء من الساعة 8 حتى 12:30 وأيام الخميس من الساعة 8 حتى 11:8 وأيام الجمع و أيام العطل من الساعة 8 حتى 12.
   
 
تعليقك

نظر شما
الاسم
البرید الإلکترونی
الموقع الإلکترونی
التعلیق
...