الأخبار
12/7/2019  
الزيارة لها أهمية في تحقيق الأهداف التفكيرية والمعرفة الدينية

متولي العتبة الرمزية:  
الزيارة لها أهمية في تحقيق الأهداف التفكيرية والمعرفة الدينية

أكد متولي العتبة الرضوية المقدسة الشيخ أحمد المروي في لقاء مع أعضاء مجموعة عمل الزيارة على أهمية استخدام قدرة الزيارة العظيمة لتحقيق الأهداف التفكيرية والوطنية والمعرفة الدينية.

موقع (آستان نيوز): قال الشيخ أحمد المروي في اجتماع مع فرقة العمل الوطنية للزيارة، إن تعاون العتبة الرضوية مع الأجهزة الحكومية أحد بنود أحكام مرسوم قائد الثورة الإسلامية لي، لذلك أنا ملزم بالتعاون قدر الإمكان. وحضر الاجتماع رئيس مكتب الرئيس الإيراني ووزير الثقافة والإرشاد الإسلامي ومحافظ خراسان الرضوي ومحافظ قم ومحافظ فارس ورئيس مؤسسة الشهداء ومتولي عتبة شاهتشراغ (ع) وذلك في قاعة الولاية بالحرم الرضوي المقدس.

وأشار إلى كرامات الإمام الرضا (ع) وعظمته، قائلا إن غالبا لحشد الناس في مكان ما، سوف نحتاج إلى استخدام حجم هائل من الإعلان والدعاية في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعي، ولكن هنا على العكس، الناس تدفع من جيوبهم ويتعبون من أجل القيام بالزيارة، ونعرف من خلال ذلك أن هنا توجد حقيقة تجذب القلوب نحوها.

وتابع أن في كل عام يأتي أكثر من 30 مليون زائر برغبتهم، وهل هناك كرامة ومعجزة أكبر و أعلى من ذلك.

وأوضح متولي العتبة الرضوية المقدسة أن هذه الحقيقة أصحبت أمرا عاديا و شائعا بالنسبة لنا، فبدأنا ننسى كرامتها وعظمتها، ولكن الأشخاص الذين ليسوا من ثقافتنا ويشاهدون هذا الأمر من الخارج يعتبرونها معجزة، الإمام الرضا (ع) موجود وحاضر معنا ومن المهم أن نتمكن من التواصل معه.

وأشار أن خلال الصيف في هذا العام إزدادت النذورات مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وعلى الرغم من الوضع الاقتصادي الموجود ارتفعت النذورات في الصيف بنسبة 30 بالمئة، ولم يتراجع عدد الزوار بسبب المشاكل والصعوبات الاقتصادية، وهذا يدل على هذه الحقيقة أن الإمام الرضا (ع) موجود هنا وهذا الوجود يجذب قلوب الناس نحوه.

وأكد متولي العتبة الرضوية المقدسة على الحاجة للإستفادة الجيدة من قدرة حضور الملايين في الحرم الرضوي، مضيفا أن مثلما هجرة الإمام الرضا (ع) من المدينة المقدسة إلى إيران كانت هجرة خلقت حضارة، وحضوره في إيران أدى إلى تغييرات كبيرة في البلاد والعالم الذي إستمرت حتى يومنا هذا، فيجب علينا أن نستخدم قدرة زيارة ثامن الحجج (ع) بأفضل طريقة من أجل تعزيز المعرفة الدينية في المجتمع وتحقيق الحضارة الإسلامية الحديثة والنموذج الإسلامي الإيراني.

وأضاف أن ببركة وجود هذا الحرم الشريف واستخدام القدرة المعنوية والمباركة والفريدة من حضور الإمام علي بن موسى الرضا (ع)، يمكننا أن نسجل أهداف كبيرة ونفعل أشياء كثيرة في البلاد في مجالات مختلفة مثل تعزيز المعرفة الدينية ونمط الحياة الإسلامية والأمن والاقتصاد والتطور.
   
مشاهدة:52
 
تعليقك

نظر شما
الاسم
البرید الإلکترونی
الموقع الإلکترونی
التعلیق
...