الأخبار
2/5/2019  
العقوبات الاقتصادية ستجعل الشعب الإيراني أكثر اكتفاءاً ذاتياً... سنحول التهديد إلى فرصة

متولي العتبة الرضوية المقدسة سيد ابراهيم رئيسي:  
العقوبات الاقتصادية ستجعل الشعب الإيراني أكثر اكتفاءاً ذاتياً... سنحول التهديد إلى فرصة

شدد رئيس العتبة الرضوية المقدسة في مشهد الشيخ إبراهيم رئيسي على أن الشعب الإيراني دائما يحوّل الحظر إلى فرصة وحصل بالفعل هذا بعد الحرب المفروضة على البلاد وايضا فيما بعدها. مؤكدا أن أولئك الذين يهددون ويفرضون الحظر الاقتصادي على الشعب الإيراني عليهم أن يعلموا إن الشعب الإيراني كل ما ضاقت عليه القيود الاقتصادية ، أصبح أكثر عزماً لتحقيق الاكتفاء الذاتي.

موقع (آستان نيوز) : وقال حجة الإسلام والمسلمين سيد إبراهيم رئيسي صباح الثلاثاء في حفل افتتاح خط إنتاج الأدوية والمنتجات الصيدلانية المختلفة من قبل شركة " سامان داروي 8 " ، بمناسبة الذكرى الأربعين للثورة الإسلامية ، قال : " منذ تولي مهامي في خدمة العتبة الرضوية المقدسة ، ركزت دائماً على هذه النقطة وهي أن تكون الأنشطة الاقتصادية للعتبة الرضوية ، مساهمة في حل مشاكل الشعب والبلاد " .

وأضاف: " لا نريد في العتبة الرضوية المقدسة أن نشجع النشاط الاقتصادي بأي ثمن ، وعلى هذا الأساس قررنا أن نستثمر في مجال إنتاج السلع الإستراتيجية الصيدلانية والزراعية التي تؤثر بشكل مباشر على حياة الناس " .

واعتبر الشيخ رئيسي تطوير البنية التحتية لإنتاج مجموعة متنوعة من العقاقير الإستراتيجية كواحدة من الأولويات الاقتصادية للعتبة الرضوية المقدسة مصرحا أن " بعض المرضى ، بسبب القيود المالية ، لا يستطيعون الوصول إلى بعض الأدوية الإستراتيجية باهظة الثمن ، لذلك نحن نعتقد أنه من خلال الاستثمار في هذا القسم بفضل و بركة ضريح الإمام الرضا عليه السلام ، سنلبي احتياجات هؤلاء الأشخاص " .

وأكد أن بفضل جهود الأخصائيين المحليين في شركة سامان للمستحضرات الصيدلانية 8 ، تم تأمين 45 بالمئة حاليا من إحتياجات وأدوية المرضى الهيموفيليا ، وفي المستقبل القريب أي في الأشهر القادمة ، مع تطوير خط الإنتاج ، سنحقق الإكتفاء الذاتي من حيث توفير هذا الدواء في البلاد.
واعتبر عضو مجلس الخبراء أن إنتاج دواء " العامل المؤتلف VIII " والجهود المبذولة لإنتاج عقاقير مختلفة في التكنولوجيا الحيوية في شركة سامان للأدوية هو مثال للجهاد العلمي ، مضيفاً أن الخبراء في هذا المجال بعزمهم وإخلاصهم وتفانيهم والاستفادة من العلم والتكنولوجيا المعرفية توصلوا الى انجازات علمية مبهرة حيث استطاعوا أن يثبتوا للأجانب الذين كانوا يشككون بقدرات وإمكانيات خبراءنا داخل البلاد .

وقال إن " إنتاج العقاقير المؤتلفة ومنتجات التكنولوجيا الحيوية من قبل الخبراء المحليين هو مظهر لشعار "نستطيع" ، كما أنها رسالة واضحة إلى أولئك الذين يعتقدون أن شبابنا وخبرائنا في مجال العلوم غير قادرين " .

وفي إشارة الى توطين علم إنتاج دواء " العامل المؤتلف 8 " أضاف الشيخ رئيسي: " في الماضي ، تم إنشاء البنية التحتية اللازمة لإنشاء خط الإنتاج في شركة سامان للأدوية ، وخلال العامين الماضيين ، مع تجهيز المرافق ، تم توفير مجال إنتاج دواء مرضى الهوموفيليا أي ( العامل المؤتلف 8 ) حسب حاجة البلاد في الداخل .

وتابع أن " مع التمويل المطلوب من قبل المنظمة الإقتصادية التابعة للعتبة الرضوية المقدسة ، بدأت الأنشطة البحثية على خمسة أدوية لمرضى السرطان في شركة سامان للأدوية وسيتم تسويقها على مدى السنوات الثلاث المقبلة وفقا للخطط " .  
مشاهدة:75
 
تعليقك

نظر شما
الاسم
البرید الإلکترونی
الموقع الإلکترونی
التعلیق
...