الأخبار
11/9/2018
استضافة العتبة الرضوية المقدسة للزوار غير الإيرانيين في موقوفة مهر فاطمي

  
استضافة العتبة الرضوية المقدسة للزوار غير الإيرانيين في موقوفة مهر فاطمي

 
تستضيف العتبة الرضوية المقدسة في الأيام الأخيرة من شهر صفر الزوار غير الإيرانيين في "موقوفة مهر فاطمي".
أفاد مراسل "آستان نيوز"، أن مهدي جلالي أمين منظمة الأربعين الشعبية وعلى هامش تفقده لسير تقديم خدمات العتبة الرضوية المقدسة في "موقوفة مهر فاطمي" للزوار غير الإيرانيين قال: هذا العام وكما في العام الفائت وبلطف الباري تعالى، وبدعم العتبة الرضوية المقدسة تستضيف منظمة الأربعين الشعبية الآلاف من الزوار غير الإيرانيين في "موقوفة مهر فاطمي".
وقال: هذه الموقوفة تقدم الخدمات بجهود إدارة الأوقاف في محافظة "خراسان الرضوية" والحرس الثوري-فيلق الإمام الرضا عليه السلام والعتبة الرضوية المقدسة، وهي بالإضافة لتقديم خدمات الإسكان والاستضافة والخدمات الصحية والعلاجية فإنها تقوم بإرشاد الزوار وتقدم الخدمات القنصلية أيضاً.
وأشار جلالي إلى أنّ نفقات هذه الاستضافة كتوزيع الطعام، والنقل والإسكان يتم تأمينها من قبل العتبة الرضوية المقدسة، وأضاف: في الأيام الأخيرة من شهر صفر وللعام الثاني يتم إيجاد عيادة طبية للمشفى الرضوي خاص بالزائرين، ويومياً يستفيد أكثر من 300 زائر باكستاني من هذه الخدمات العلاجية لهذه العيادة.
وتابع أمين منظمة الأربعين الشعبية: هذه الموقوفة وبالتعاون مع إدارة الزوار غير الإيرانيين في العتبة الرضوية المقدسة تقيم البرامج الثقافية الإرشادية، وتوزع الهدايا الثقافية غلى الزوار أيضاً.
وأشار إلى استضافة أكثر من 62 ألف زائر غير إيراني في العام الفائت بمتوسط مدة إقامة أربع أيام في مشهد المقدسة، وأضاف: في هذه الأيام وإلى الآن استضفنا أكثر من 20 ألف زائر من الناطقين بالأوردو، والذين قد تشرفوا بالقدوم إلى مشهد المقدسة بعد عودتهم من كربلاء المقدسة.
وأوضح جلالي أنّ هذه الموقوفة وإلى الآن استضافت الزوار من بلدان جمهورية أذربيجان، والعلويين والشيعة في تركيا، والزوار والشيعة من الهند والباكستان وأفغانستان، وقال: واحدة من النقاط اللافتة في هذه الحملات، هي أن مشاركة الزوار المشاة من أفغانستان والذي بلغ عددهم 450 شخصا من هؤلاء الشيعة كانوا قد قطعوا الطريق من مدينة "تايباد" إلى مشهد الرضا(ع) سيراً على الأقدام وذلك بعد عبورهم الحدود الإيرانية.   
 
تعليقك

نظر شما
الاسم
البرید الإلکترونی
الموقع الإلکترونی
التعلیق
...