الأخبار
10/7/2018
العتبة الرضوية المقدسة تولي اهتماماً خاصاً بخدمة الزائرين غير الإيرانيين

المدير العام للأوقاف والأمور الخيرية في محافظة سيستان وبلوجستان،   
العتبة الرضوية المقدسة تولي اهتماماً خاصاً بخدمة الزائرين غير الإيرانيين

 
قال المدير العام للأوقاف والأمور الخيرية في محافظة سيستان وبلوشستان: تولي العتبة الرضوية المقدسة اهتماماً خاصاً بخدمة الزائرين غير الإيرانيين.
تحدث حجة الاسلام والمسلمين محسن مومني المدير العام للأوقاف والأمور الخيرية في محافظة سيستان وبلوشستان على هامش ندوة «تنسيق برامج العشرة الأخيرة من صفر الخاصة بالزائرين غير الإيرانيين» التي أقيمت اليوم في مركز الشؤون الدولية للعتبة الرضوية المقدسة، وقال: في كل عام يدخل عدد كبير من المواطنين الباكستانيين إلى محافظة سيستان وبلوشستان متوجهين للمشاركة في ملحمة أربعين الحسين(ع) الكبرى.
وأضاف: نتوقع أن يدخل هذا العام أكثر من 60 ألف زائر باكستاني عبر مركز "ميرجاوه" الحدودي إلى إيران ومن ثم يسافرون إلى العراق، وقال: لتقديم خدمات أفضل وأكثر لهذا العدد من الزائرين لابدّ من القيام بوضع خطط أفضل من قبل المسؤولين والمؤسسات الحكومية والشعبية.
وأوضح مؤمني أنّ العتبة الرضوية المقدسة كانت وبحمد الله رائدة وسبّاقة في خدمة الزوار، وقال: سيتم في هذا العام وبجهود هذه العتبة الرضوية المقدسة تقديم خدمات قيّمة لزائري سيد الشهداء(ع) الباكستانيين في محافظة سيستان وبلوشستان.
وبيّن أنّ من أهم متطلبات الزائرين الباكستانيين تتمثل في مسائل العلاج، والدواء، والطعام، ومكان الاستراحة وأضاف: الحمد لله قدّمت العتبة الرضوية المقدسة للزائرين في العام الماضي خدمات قيّمة في هذا المجال. كما تم اتّخاذ تدابير مناسبة هذا العام لإقامة وتجهيز مركز صحي باسم "دار الشفاء" من قبل هذه العتبة المقدسة.
وتابع المدير العام للأوقاف والأمور الخيرية في محافظة سيستان وبلوشستان قائلا: قام مضيف حرم الإمام الرضا(ع) في زاهدان في العام الماضي بالتعاون مع العتبة الرضوية المقدسة باستضافة مجموعات كبيرة من الزائرين غير الإيرانيين، كما ستقدّم الخدمات بصورة أوسع هذا العام.
وأشار إلى أن الكثير من الزائرين الباكستانيين سيأتون إلى مشهد ويتشرفون بزيارة علي بن موسى الرضا(ع) بعد زيارة أربعين الحسين(ع)، وقال: ستبدأ خدمة الزائرين الباكستانيين بشكل جدي من الثالث من صفر، وستستمر حتى نهاية هذا الشهر وعودة الزائرين إلى بلدانهم.
وأضاف مؤمني: أحد الطرق التي تدل على محبة أهل البيت(ع) هي خدمة الزائرين، وأرجو أن نتمكن بعناية بقية الله(ع) من تقديم تلك الخدمات بشكل أفضل وعلى نطاق أوسع.
    
 
تعليقك

نظر شما
الاسم
البرید الإلکترونی
الموقع الإلکترونی
التعلیق
...