الأخبار
7/21/2018
افتتاح الوحدة الأولى من نُزل الإمام الرضا(ع) الأسبوع المقبل

وكيل متولي العتبة الرضوية المقدسة   
افتتاح الوحدة الأولى من نُزل الإمام الرضا(ع) الأسبوع المقبل

 
أعلن وكيل متولي العتبة الرضوية المقدسة عن افتتاح الوحدة الأولى من نُزل الإمام الرضا(ع) في عشرة الكرامة الرضوية في الأسبوع القادم.
أفاد الموقع الإعلامي " آستان نيوز" أن وكيل متولي العتبة الرضوية المقدسة؛ السيد مرتضى بختياري تحدث في الكلمة التي تسبق خطبتي صلاة الجمعة في الحرم الرضوي المنور حول خدمات وبرامج العتبة الرضوية المقدسة مستهلا كلمته بالإشارة إلى شعار عشرة الكرامة الرضوية هذا العام، قال: انطلاقا من قول الإمام الهادي(ع) في الزيارة الجامعة الكبيرة " عادتكم الإحسان وسجيتكم الكرم" تم اتخاذ شعار " الخدمة الكريمة" عنوانا وشعارا لعشرة الكرامة الرضوية هذا العام.
وبيّن أنّ حياة الإمام الرضا (ع) وسيرته بأبعادها السبعة العبادية، والعلمية، والأخلاقية، والاقتصادية، والسياسية، والثقافية، والاجتماعية أسوة لأفراد المجتمع جميعا الكبار منهم والصغار، والمسؤولين والمواطنين البسطاء.
واعتبر أنّ مبارزة جنود الشياطين في الداخل والخارج، ومقارعة الظالمين والمستكبرين، والفساد والانحراف، من المحاور البارزة في سيرة الإمام الرضا(ع)، مؤكدا أن الشخص الفاشل في مواجهة شيطانه الداخلي، ونفسه الأمارة، لن يتمكن من الصمود في وجه قوى الاستكبار والظلم، وتهديداتها.
وأن من يستطيع التغلب على شيطان نفسه ومن يتأسّى بمقاومة الإمام الرضا(ع) والأئمة المعصومين(ع) التي لم تعرف التعب هو فقط من يستطيع الصمود في وجه قوى الاستكبار كالاستكبار الأمريكي ولا تؤثر فيه تهديداتهم.
وأكد أيضا على ضرورة جعل سيرة الإمام الرضا ع) أسوة المسؤولين في النظام الإسلامي الإيراني المقدس ، لأنّ شأن المسؤولية في النظام الإسلامي يتجلى في خدمة الناس لا في التكبر عليهم.
وقال: إنّ أصل المساواة في الحقوق الاجتماعية بين الناس من أهم التعاليم الرضوية، وطبقا لهذه التعاليم في العدالة الاجتماعية فإن مسؤولي النظام الإسلامي وبسطاء المجتمع سواسية في الحقوق.

الزيارة؛ قوة المجتمع الشيعي الناعمة
 أشار بختياري خلال تقديمه تقرير عن خدمات العتبة الرضوية المقدسة في العام الإيراني الفائت إلى البند الثاني من ميثاق تعيين متولي العتبة الرضوية المقدسة من قبل قائد الثورة الإسلامية (حفظه الله)، وقال: أصبحت الزيارة اليوم قوة المجتمع الشيعي الناعمة، والأعداء في تخبط شديد بسبب هذا الأمر، ولكن وبلطف الباري تعالى تشرف العام السابق أكثر من 30 مليون زائر بزيارة حرم الإمام علي بن موسى الرضا(ع).
وأضاف: الزيارة توجد البصيرة في المسائل الثقافية والسياسية، وهي سبب الحياة الفكرية إذ يوجد في نص الزيارة مقاومة الاستكبار، والمطالبة بالحقوق، ومن هنا جاءت توصيات متولي العتبة الرضوية المقدسة بجعل تسهيل الزيارة من الأولويات.
وأشار إلى تشكيل معاونية لإغاثة المستضعفين حديثا في العتبة الرضوية المقدسة، وقال: أخذت هذه المعاونية على عاتقها بالتعاون مع قوات التعبئة، والقوى الثورية، ومراكز ومؤسسات الإغاثة في إيران مهمة الكشف والتعرف على الأفراد الذين لم يزوروا الحرم المنور حتى اليوم، ومن ثم العمل على توفير ظروف وشروط الزيارة لهم.
وبفضل الباري سبحانه تمكن هذا العام قبل شهر رمضان المبارك أكثر من 700 ألف زائر من أداء أول زيارة لهم للحرم الرضوي المنور.
وتابع قائلا: لقد أدت المباني النظرية التي تقوم عليها مساعدة هذه الفئة من المؤمنين لأداء الزيارة ابتداء من بلدهم وحتى عودتهم إليه سالمين؛ إلى توسيع مفهوم الخادم والخدمة والمخدوم في العتبة الرضوية المقدسة، وعليه فإن خدمة الإمام الرضا(ع) لم تعد تتوقف على الخدمة في الحرم الشريف، بل أصبح بمقدور جميع عشاق هذا الإمام العظيم أن يكونوا خداما له من خلال خدمتهم للفقراء وزوار الإمام (ع).
وأضاف: افتتح الوحدة الأولى من مدينة الزائر الرضوية العام السابق بهدف تقديم الخدمات لزوار حرم ثامن الأئمة(ع)، وهذه الوحدة تتسع لأربعة آلاف زائر وفيه 700 شقة، وفي الوقت الراهن يستضيف الزوار الذين يتشرفون بالزيارة لأول مرة مجانا، وقد وعدت بلدية مشهد المقدسة بإحداث خط مترو من مدينة الزائر الرضوية إلى الحرم الشريف.

انجاز 55% من الوحدة الثانية لمدينة الزائر الرضوية
وبيّن أنه يمكن إسكان 20 ألف زائر في مدينة الزائر الرضوية عند الانتهاء من كافة الأقسام، وقال: أنجز 55% من الوحدة الثانية لمدينة الزائر وهو أيضا يشتمل على 700 شقة ويرجع عقد وقف أرض هذه المدينة إلى 500 سنة سابقة حيث وقفت لاستراحة الزائرين.
وتابع معلنا افتتاح الوحدة الأولى من نُزل الإمام الرضا (ع) الأسبوع القادم، قال: هذا النزل يقع بالقرب من الحرم الشريف وسيتم افتتاحه في عشرة الكرامة الرضوية الأسبوع المقبل.

تقديم الخدمات الطبية لمليون زائر في دار شفاء الإمام الرضا (ع)
 ذكر السيد بختياري من خدمات العتبة الرضوية المقدسة في العام الإيراني الفائت؛ إسكان أكثر من 60 ألف زائر تواجدوا أطراف الحرم المطهر وليس عندهم سكن مناسب، وتقديم الخدمات الصحية لمليون زائر تقريبا في مستشفى دار شفاء حرم الإمام الرضا (ع)، وزيادة عدد وجبات مضيف الإمام الرضا (ع) لاستضافة أعداد أكبر من الزوار.
قال: وصل عدد الوجبات في مضيف الإمام الرضا (ع) إلى 20 ألف وجبة يوميا، وإن شاء الله ستصل بإحداث مطبخ مركزي قريبا خارج الحرم إلى 50 ألف وجبة.
وعد أيضا استضافة زوار الحرم الرضوي المنور على وجبتي الإفطار والعشاء من الخدمات الأخرى للعتبة الرضوية المقدسة.
واعتبر البند الرابع من ميثاق تعيين متولي العتبة الرضوية المقدسة الركن الأساس لكافة أنشطة العتبة الرضوية على المستوى الثقافي، وقال: تتبلور كافة أنشطة العتبة الرضوية المقدسة ومساعيها في خدمة الزائرين في الأماكن المقدسة، وفي نشر المعارف والأنشطة الثقافية الرضوية.
وقال: بفضل الباري تعالى أقيم العام السابق أكثر من ستة آلاف برنامج ديني للزائرين الإيرانيين وغير الإيرانيين في الحرم الرضوي المطهر، و15 ألف حلقة من حلقات المعارف الرضوية، وتم التعرف على أكثر من خمسة آلاف جمعية أهلية تنشط في المجال الثقافي في إيران وأقيمت معها جسور التواصل.

تأسيس 1885 مركزا للعوائل الرضوية
 أعلن وكيل متولي العتبة الرضوية أيضا عن تأسيس 1885 مركزا للعوائل الرضوية في إيران بمحورية نسائية، وقال: إن مسألة العفة والحجاب بصفتها أساس في تقوية أواصر الأسرة تتعرض اليوم إلى مؤامرات وهجوم شرس من قبل قوى الاستكبار في العالم، ومن هنا فإن العتبة الرضوية المقدسة أقدمت على إحداث 1885 مركزا للعوائل الرضوية في مختلف المدن الإيرانية بهدف نشر ثقافة الحجاب والعفاف في إيران.
وأشار إلى إقامة 6500 دورة تعليمية خاصة بالأزواج الشباب خلال العام الإيراني المنصرم، وقال: درّست المواضيع المتعلقة بالحياة التوحيدية القائمة على التعاليم الإسلامية للأزواج في هذه الدورات.
ثم عدد أيضا من أنشطة وتدابير العتبة الرضوية المقدسة؛ الاستفادة من أكثر من 50 مكتبة تخصصية وعامة تشتمل على 50 ألف عضو، زيادة بنسبة 21%  في تسجيل الطلاب في مدارس الإمام الرضا (ع) أي ما يعادل 6620 طالب، التنمية الكمية والنوعية لرياض الأطفال الرضوية، تعيين واستثمار مزارع في مشهد، كرمان، طهران لإقامة رحل ثقافية وتربوية للشباب واليافعين ونشر 644 كتابا بأكثر من 4 مليون نسخة، إنتاج 4 مليون منتج ثقافي، إقامة معرض للسلع الإيرانية، إقامة مدينة ألعاب للمعارف بهدف تعليم السيرة الرضوية لأجيال المستقبل، وإقامة الندوات العلمية و..

إقامة مراكز لمراقبة صحة الزوار عند مداخل الحرم الرضوي المنور
 أشار السيد بختياري أيضا إلى برامج العتبة الرضوية المقدسة في أيام عشرة الكرامة الرضوية، قال: من أعمال وأنشطة العتبة في عشرة الكرامة الرضوية إقامة المراسم الاحتفالية في أيام ميلاد الإمام الرضا(ع) في كل من الحرم الرضوي المنور، ومدينة مشهد المقدسة، والجمهورية الإسلامية الإيرانية، وفي عدد من الدول، وإجراء احتفالات "تحت ظل الشمس"، وإقامة مراكز صحية للزائرين عند مداخل الحرم الرضوي المنور.
وأشار إلى البند الثالث من ميثاق تعيين متولي العتبة الرضوية المقدسة من قبل قائد الثورة الإسلامية، قال: هذا البند يؤكد على خدمة المجاورين وبالخصوص الفقراء والمستضعفين وقد قامت العتبة الرضوية العام الماضي بإجراءات وأنشطة واسعة في هذا الصدد، فكان من أنشطتها تنفيذا لهذا البند من الميثاق؛ إهداء جهاز العرس للأزواج الشباب الفقراء، وترميم جسر قرية كلاته منار، وتأسيس مشارب ومناهل باسم الإمام الرضا (ع) في 25 قرية من القرى النائية، ونصب أجهزة لتحلية الماء في تلك المناطق من أجل تأمين الماء الصحي لهم، البدء بمشروع إحياء 110 قنوات مياه في خراسان الرضوية، وإحياء قنوات خراسان الشمالية والجنوبية، إهداء القرطاسيات للطلاب المحتاجين، وتوزيع سلال غذائية للفقراء، وإجراء خطة للتبرع بالمواشي من أجل ترويح تربية المواشي في المناطق الفقيرة، وإيجاد فرص العمل و..   
 
تعليقك

نظر شما
الاسم
البرید الإلکترونی
الموقع الإلکترونی
التعلیق
...