الأخبار
8/16/2018
التقنيات الزراعية الحديثة ذات أهمية استراتيجية للبلاد

آية الله إبراهيم رئيسي:   
التقنيات الزراعية الحديثة ذات أهمية استراتيجية للبلاد

 
أعلن متولي العتبة الرضوية المقدسة بدء العتبة عدة مشاريع كبيرة في مجال التكنولوجيا الزراعية الحديثة كإصلاح البذور وإنتاج الغراس مؤكدا على الأهمية الاستراتيجية للتقنيات الزراعية الحديثة في تحقيق الاستقلال الاقتصادي للبلاد.
 أفاد مراسل موقع " آستان نيوز" أنّ سماحة آية الله السيد إبراهيم رئيسي تفقد صباح اليوم مؤسسة الصناعات الزراعية للعتبة الرضوية المقدسة، واجتمع مع أعضاء هيئتها العلمية، ومدراء عدة مشاريع زراعية حديثة كإصلاح البذور، وإنتاج الغراس، واطلع على عمليات البحوث والتنفيذ في هذه المشاريع.
وأكد سماحته في هذه الزيارة التفقدية على أن الجهاد اليوم هو الجهاد الاقتصادي؛ وجهاد الإنتاج وإيجاد فرص العمل والسعي الحثيث لخفض الحاجة للخارج، وقال: القدرات العظيمة الموجودة في الجمهورية الإسلامية الإيرانية؛ الثروات المادية منها والبشرية هي عظيمة بحيث لا نواجه أزمات حقيقية في مختلف مجالات الاقتصاد على الرغم من ضغوط الأعداء التي تمارس علينا. وقد أكد سماحة الإمام الخامنئي (حفظه الله)؛ قائد الثورة الإسلامية على عدم وجود مشكلة لا حل لها في البلاد، وفي حال اتخذنا الاستراتيجيات الصحيحة سنتمكن من خفض اعتمادنا على الخارج، وسنتمكن من توفير حصة جيدة لأنفسنا في السوق والمنطقة.
وقال مشيرا إلى الأهمية الاستراتيجية للتقنيات الزراعية الحديثة في استقلال البلاد والوصول إلى الاكتفاء الذاتي: إن التنوع المناخي الإيراني يُمكّننا من الوصول إلى أعلى مستوى، ومن استحواذ حصة مهمة في سوق المنطقة، في حال استطعنا استكمال حلقة إنتاج المحاصيل وتوزيعها والتجارة بها، مضافا لتحسين جودة المنتجات الزراعية.
واعتبر عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام أنّ تقنية إصلاح البذور إحدى التقنيات المهمة لرفع المستوى الكمي والكيفي للزراعة في البلد، ثم أشار إلى بدء مؤسسة الصناعات الزراعية في العتبة الرضوية المقدسة مشاريع علمية في هذا الإطار، وقال: تعمل بعض القوى في العالم على استمرار هيمنتها الاقتصادية على بقية الدول من خلال حصر التقنيات كتقنية تحسين البذور بنفسها، ولهذا السبب فإن وظيفة المراكز والأجهزة المختلفة السعي لإخراج هذه التقنيات من دائرة تلك الدول، كي لا يحتاج بلدنا في المستقبل إلى الغرباء.
وبيّن أن إحدى السياسات المهمة في العتبة الرضوية هي الدخول في مشاريع لرفع مستوى التقنيات الزراعية الحديثة، والتي من بينها تقنية تحسين البذور، وطلب من مدراء مؤسسة الصناعات الزراعية في العتبة الرضوية، ومن أعضاء هيئتها العلمية الدفع بالمشاريع العلمية الاقتصادية الزراعية إلى آخر المطاف، وتوفير أرضية استفادة المزارعين من التقنيات المحققة من خلال مضاعفة الجهود والاستفادة من جميع القدرات.
 تجدر الإشارة إلى أن كلا من الدكتور وريدي؛ المدير الإداري لمؤسسة الزراعة وتربية الماشية والصناعات التحويلية في العتبة الرضوية المقدسة، والمهندس أورعي؛ المدير الإداري لمؤسسة الصناعات الزراعية في العتبة الرضوية، والدكتور السيد حسين نعمتي، والدكتور رضا توكلي أفشار؛ الأعضاء في الهيئة العلمية لجامعة الفردوسي في مشهد قد شرحوا في كلام لهم آخر الإنجازات التي تم الوصول إليها في مجال تحسين المحاصيل الزراعية والبذور في مؤسسة الصناعات الزراعية في العتبة الرضوية.
كما التقى آية الله رئيسي بمجموعات من العمال في المؤسسة، واطلع عن كثب على كيفية العمل، وطلبات العمال.   
 
تعليقك

نظر شما
الاسم
البرید الإلکترونی
الموقع الإلکترونی
التعلیق
...