الأخبار
8/23/2019  
متولي العتبة الرضوية المقدسة يؤكد على تطوير أنشطة العتبة في مجال الطب والأدوية

 
متولي العتبة الرضوية المقدسة يؤكد على تطوير أنشطة العتبة في مجال الطب والأدوية

قال متولي العتبة الرضوية المقدسة الشيخ أحمد المروي للصحفيين على هامش زيارته لمشاريع التنمية في مستشفى الرضوي بمدينة مشهد، إن العتبة الرضوية المقدسة تريد تطوير أنشطتها في مجال الطب بما في ذلك معدات مستشفى الرضوي ودار شفاء الإمام الرضا (ع) ومراكز إنتاج الأدوية والمستحضرات من حيث الجودة والكمية.

وصرح الشيخ المروي أن في القضايا الإنسانية والعاطفية والتعاطف والسعي لحل مشاكل المجتمع ينبغي أن نقتدي بالإمام علي (ع)، لأن كان شجاعا ومؤثرا في التاريخ الإسلامي، ولكن لم تنزل أي آية في هذا المجال، ولكن نزلت آية في شأنه عندما تبرع بخاتمه في الصلاة أو عندما أعطى إفطاره لمدة ثلاثة أيام في شهر رمضان، وهذا أمر يدل على أهمية الإحسان والإنسانية في الإسلام.

وأضاف أن المجتمع الذي لا يحتوي الأطباء الجيدين والبارعين، سيتدمر بسرعة، لأن صحة المجتمع في أيدي الأطباء، ولذلك مهنة الطب تعتبر مهنة مقدسة.

وأوضح الشيخ المروي أن وفقا للتعاليم الإنسانية، الشخص الذي ينقذ إنسانا من الموت، كما لو أنقذ شعبا من الموت، ومهنة الطب قيمة ومقدسة لدرجة أن الإمام علي (ع) لقّب الرسول الأكرم (ص) بـ "طبيب دوار بطبه".

وأكد المروي على حسن التعامل مع المريض قائلا أن الشخص الذي يتلقى العلاج يجب أن يتعامل بطريقة حتى لا يعاني من شيء سوا ألم المرض، ويجب علينا أن نوفر أكبر عدد ممكن من الفرص للمرضى أن لا يواجهوا صعوبات في أمور مثل توفير الأدوية وتكاليف العلاج.

وقال متولي العتبة الرضوية المقدسة إن هذا المستشفى ينتسب إلى الإمام الرضا (ع)، ولهذا السبب وإنتماءه إلى العتبة الرضوية المقدسة يجب أن يوفر ويلبي مجموعة من المعايير.

وتابع أن المعايير الرضوية تعني أنه يجب أن يكون الأطباء الأفضل والأكثر تخصصا والأكثر عطفا، مع أفضل المعدات والتكنولوجيات والأدوات الطبية في هذا المستشفى، وينبغي أن يكون سلوك الطاقم الطبي في هذا المركز ينطبق مع مظاهر الإنسانية والإحترام الكامل لكرامة الإنسان.

وصرح أن بالنسبة للمحرومين لا يمكننا أن نكون غير مبالين، وفي هذا الصدد، نحاول استخدام عائدات المستشفى الرضوي لتطوير المراكز الطبية في ضواحي مدينة مشهد، وأن نبني العيادات والمراكز الطبية بمعدات طبية لازمة.  
مشاهدة:81
 
تعليقك

نظر شما
الاسم
البرید الإلکترونی
الموقع الإلکترونی
التعلیق
...