الأخبار
11/10/2017
خدمات العتبة الرضوية المقدسة تصل لجميع زوار الأربعين الأفغان والباكستانيين

مسؤول مركز خدمات العتبة الرضوية المقدسة في الأربعين الحسيني:  
خدمات العتبة الرضوية المقدسة تصل لجميع زوار الأربعين الأفغان والباكستانيين

 
 قال "حسين يكتا " مسؤول مركز خدمات العتبة الرضوية المقدسة في أربعين الإمام الحسين (ع): استفاد جميع الزوار الأفغان والباكستانيين القادمين برّا عبر الحدود الإيرانية للمشاركة في أربعين الإمام الحسين (ع) من الخدمات الخاصة التي تقدمها العتبة الرضوية المقدسة.الجمعة 10-11-2017مـ
 أفاد موقع العتبة الرضوية الإعلامي أن "حسين يكتا" أفصح عن تشكيل مقر الإمام الرضا (ع) المركزي بهدف حماية ودعم المواكب الإيرانيية والعراقية في مدينة مهران وذلك بعد تشكيل مركز خدمات العتبة الرضوية المقدسة لزوار الأربعين في عام 1439هـ.ق الجاري، وقال: هذا المركز يقدم الخدمات المتنوعة كالإطعام والإسكان والخدمات الثقافية و.. للزوار الإيرانيين والعراقيين خلال أيام الأربعين الحسيني.
وقال: لأن القسم الأكبر من الزوار الإيرانيين يدخلون القطر العراقي من معبر مدينة مهران الحدودي ولأن مدينة مهران تقع بشكل من الأشكال بين حرم الإمام الرضا (ع) وحرم جده الإمام الحسين (ع) تم إبقاء مقر الإمام الرضا (ع) للعام الثاني على التوالي في هذه المدينة.
 وبيّن أن جميع الزوار الأجانب القادمين من معبر تايباد، ومير جاوه، وبازركان، وبيله سوار يستفيدون من الخدمات الثقافية وخدمات الإطعام والإسكان التي تقدمها العتبة الرضوية المقدسة، وأشار إلى تخصيص مخيم فاطمة الزهراء (س) الواقع في شلمشه للزوار الأفغان، وقال: العتبة الرضوية المقدسة جهزت مخيم يتسع لـ 1500 زائر يوميا وخصصته بزوار الأربعين الأفغان، وتقدم لهم الإطعام والخدمات الثقافية مضافا لمحل المبيت.
كما أسست العتبة الرضوية المقدسة موكبين في مدينة شلمشة، وسلمت إدارتهما للأخوة الأفغان المقيمين في الجمهورية الإسلامية الإيرانية الذين هم في الأعم الأغلب من طلاب الحوزات العلمية والجامعات وذلك من أجل تقديم الإطعام والخدمات الرفاهية لأبناء وطنهم.
ثم بيّن أن جميع الزوار الباكستانيين القادمين عبر إيران لزيارة الأربعين من معبر مير جاوه يستفيدون أيضا من خدمات العتبة الرضوية المقدسة، قال: العتبة الرضوية المقدسة تقدم للزوار الباكستانيين القادمين لزيارة الأربعين خدمة الإطعام وتؤمن لهم الظروف المناسبة للإقامة والاستراحة، والخدمات الصحية وغيرها وذلك من خلال إقامة موكب الإمام الرضا (ع) في مدينة زاهدان.
 وأشار "حسين يكتا " أن الزوار الذاهبين والعائدين يمرون من أماكن صنعت شبية بصحن الجامع وصحن الثورة في الحرم الرضوي المنور، وقال: يشعر الزوار عند العبور من هذه الأماكن بأنهم يعبرون من دولة الإمام الرضا (ع) إلى دولة الإمام الحسين (ع) وبهذا الشكل تكون الحدود الجغرافية قد رفعت نوعا ما.
   
 
تعليقك

نظر شما
الاسم
البرید الإلکترونی
الموقع الإلکترونی
التعلیق
...