الأخبار
9/9/2017
الصمت المخزي تجاه الجرائم في ميانمار وصمة عار على جبين مدعي الدفاع عن حقوق الإنسان

متولي العتبة الرضوية المقدسة:  
الصمت المخزي تجاه الجرائم في ميانمار وصمة عار على جبين مدعي الدفاع عن حقوق الإنسان

 
قال متولی العتبة الرضویة: الصمت المخزی تجاه الجرائم فی میانمار وازدواجیة المعاییر فی التعامل مع هذه القضیة هی  وصمة عار على جبین مدعی الدفاع عن حقوق الإنسان.
بحسب تقریر موقع العتبة الرضویة الإخباری تحدث سماحة السید ابراهیم رئیسی أمام حشد من أهالی مدینة فردوس مشیراً إلى الجرائم الأخیرة فی میانمار قائلاً: جرائم میانمار انتهاک لجمیع قوانین حقوق الإنسان و انتهاک فاضح للقیم الإنسانیة.
وأضاف: أین هم مدّعوا حقوق الإنسان؟ ألیس مسلمو میانمار المظلومین من البشر؟
وأضاف عضو الهیئة الرئاسیة فی مجلس خبراء القیادة: لماذا تتعرّض النساء والأطفال العزّل إلى أفظع الجرائم  المصائب فقط بجنایة أنهم مسلمون؟
کما أشار إلى التهجیر القسری لأهالی تلک المنطقة فقال: لقد قاموا بالتضییق على ذلک الشعب المظلوم فأجبروه على النزوح الإجباری إلى الدول المجاورة، وفی هذا الطریق أیضا تعرضوا لأبشع أنواع القتل و التنکیل.
وأوضح عضو مجمع تشخیص مصلحت النظام أن الصمت المخزی وعدم الاهتمام و النهج المتسم بازدواجیة المعاییر لقادة حقوق الإنسان تجاه الجرائم الفظیعة و القتل الممنهج للمسلمین فی میانمار هی وصمة عار على جبینهم؛ وفقال: لماذا یقوم أولئک الذین یشعرون بالقلق إزاء حمایة حقوق الحیوان بإغلاق عیونهم تجاه الوحشیة والجرائم ضد مئات الآلاف من الأبریاء؟
وفی جزء آخر من کلامه أشار إلى مشکلة شح هطول المطر فی خراسان الجنوبیة فقال: لقد تسبب شح هطول المطر فی العام الماضی بالعدید من المشاکل فی خراسان الجنوبیة، فقامت الحکومة و المسؤولین بالتعاون مع العلماء والأکادیمیین بدراسة سُبُل حل هذه المشاکل والتغلّب علیها على الرغم من وجود هذا الشح فی الهطولات.
وأکد متولی العتبة الرضویة المقدسة على أنّ الاهتمام بالمحرومین هو من الهواجس الجدیة لدى سماحة قائد الثورة قائلاً: إنّ تطویر خراسان الجنوبیة یتطلب عملاً جهادیاً بروح ثوریة لیحدث تغیّر فی حیاة الناس، کما أن العمل الاقتصادی فی محافظة خراسان الجنوبیة یحتاج إلى قفزة نوعیة  ولا یمکن حله بغیر ذلک. 
   
 
تعليقك

نظر شما
الاسم
البرید الإلکترونی
الموقع الإلکترونی
التعلیق
...