الأخبار
10/1/2017
الإمام الحسين(ع) فاوض اليزيديين من أجل هدايتهم ولم يفاوضهم تراجعا أو مهادنة

متولي العتبة الرضوية المقدسة في مراسم قراءة الخطبة في ليلة العاشر من محرم:  
الإمام الحسين(ع) فاوض اليزيديين من أجل هدايتهم ولم يفاوضهم تراجعا أو مهادنة

 
متولي العتبة الرضوية المقدسة أكدّ انّه لايمكن للعاشورائيين أن يهادنوا اليزيديين، وقال: الإمام الحسين(ع) فاوض اليزيدين من أجل هدايتهم وليس تراجعا أو تنازلا.
وفقا لتقرير موقع "آستان نيوز" الإعلامي خطب سماحة السيد إبراهيم رئيسي في مراسم "قراءة الخطبة" التقليدية التي أقيمت في صحن الثورة الإسلامية في حرم الإمام الرضا(ع)؛ وذلك في  ليلة العاشر من شهر محرم الحرام، سماحته أشار في خطبته إلى أنّ ثورة الحسين العاشورائية تعكس جميع المظاهر الإنسانية السامية، وقال: في لوحة عاشوراء نرى الوفاء والعدالة والشجاعة والتحرر والإيثار ومقارعة الظلم، وجميع المظاهر والقيم الإنسانية السامية، وأنّ عاشوراء الحسين(ع) أحيت صورة الدين وطريقه الصحيح.
عضو مجلس تشخيص مصلحة النظام أضاف: كلّ ما يحتاجه الإنسان من قيم وخصال يجده في عاشوراء، وعاشوراء لا تختص بالعام 61 للهجرة بل إنها تبين المنهج الأمثل لحياة الإنسان المعاصر.
وقال: الإمام الحسين(ع) فاوض اليزيديين من أجل هدايتهم ولم تكن مفاوضته تراجعا أو مهادنة أمام الأعداء.
سماحة السيد إبراهيم رئيسي بيّن أنّ دماء الشهداء توجد في المجتمع الإنساني أمواجا من الحماسة والتوقد والبصيرة، وقال مؤكدا: لايمكن أبدا أن يتنازل العاشورائيون أمام اليزيديين أويهادنوهم.


   
 
تعليقك

نظر شما
الاسم
البرید الإلکترونی
الموقع الإلکترونی
التعلیق
...